تدفق آلاف النازحين من شرق أوكرانيا نحو روسيا

الجمعة 2014/06/06
الوضع الأمني المتأزم في شرق أوكرانيا يجبر عديد الأهالي على المغادرة نحو روسيا

موسكو- ذكرت وسائل إعلام روسية، أمس الخميس، أن المئات من المدنيين في شرق أوكرانيا نزحوا نحو الأراضي الروسية هربا من الحرب المستعرة في الأقاليم الشرقية بين الانفصاليين والقوات العسكرية التي تشن حملة لمكافحة الإرهاب.

وتأتي هذه التقارير لتنفي تأكيدات السلطات في كييف على أنه لا وجود لنازحين أوكرانيين إلى روسيا بسبب التوتر في شرق أوكرانيا.

وقد وصف دميتري مدفيديف رئيس الوزراء الروسي، أمس، تصريحات السلطات الأوكرانية حول عدم وجود لاجئين أوكرانيين في روسيا، بـ”الكاذبة".

وأشار مدفيديف خلال جلسة حكومية إلى أن تدفق اللاجئين في ازدياد بمعدل 3 آلاف لاجئ أوكراني في اليوم معظمهم من النساء والأطفال وخاصة في مقاطعة روستوف الروسية.

وأوضح رئيس الوزراء الروسي أن 4 آلاف أوكراني قدموا طلب اللجوء إلى روسيا، حيث اعتبر أن ذلك الوضع غير مسبوق ولم تشهده روسيا منذ سقوك الاتحاد السوفيتي في تسعينات القرن المنصرم.

كما وصف مدفيديف تصريحات مجموعة السبعة بـ”الوقحة” بعد أن اعتبرت تصرفات كييف في منطقة جنوب شرق أوكرانيا، بأنها غير عنيفة ومعتدلة ولا تستهدف المدنيين.

وقال ساخرا، إن “ما يعرف بـ”السباعية” تتحدث هي الأخرى عن أن تصرفات الجيش الأوكراني ضد شعبه معتدلة وهذه “وقاحة” لا تعرف حدودا".

وتشهد أوكرانيا أزمة حادة وغير مسبوقة منذ أشهر وخاصة بعد انفصال إقليمي لوغانسك ودونيتسك في الحادي عشر من مايو الفارط، وبالخصوص منذ قررت كييف شنّ عمليات عسكرية ضد الانفصاليين الموالين لروسيا.

من جانبه، أكد بافل أستاخوف، مفوض الرئيس الروسي لشؤون حقوق الأطفال، على أن أكثر من 8 آلاف لاجئ وصلوا، أمس الأول، من أوكرانيا إلى مقاطعة روستوف، وأن هذا العدد في تزايد.

وكتب في تغريدة على “تويتر” أن 8386 لاجئا بينهم 151 طفلا وصلوا (الأربعاء) من الأراضي الأوكرانية إلى مقاطعة روستوف".

وكان قد وصل 7 آلاف شخص، الثلاثاء الماضي، كما أوضح أستاخوف أنه في ليلة الاثنين الماضي أيضا وصل 30 طفلا و26 شخصا إلى الأراضي الروسية مشيا على الأقدام.

5