تدفق الآلاف من المهاجرين إلى السواحل الإيطالية

السبت 2016/04/16
تصاعد القلق الأوروبي

روما - أعلنت منظمة الهجرة العالمية، الجمعة، أن نحو 6 آلاف مهاجر وصلوا إلى إيطاليا منذ الثلاثاء تزامنا مع بدء الربيع حيث تشهد الأحوال الجوية تحسنا ملحوظا، ما يسمح بزيادة عدد الرحلات السرية التي يديرها المهربون انطلاقا من سواحل ليبيا.

وتزايدت مخاوف الأوروبيين من تدفق موجة جديدة من المهاجرين على إيطاليا من ليبيا، ما لم تتم استعادة القانون والنظام قريبا في البلاد التي تشهد اضطرابا منذ الإطاحة بنظام العقيد معمر القذافي.

وأعلن المتحدث باسم المنظمة جويل ميلمان “هذا الأسبوع كل حالات الوافدين تقريبا” تم تسجيلها. في الإجمال، سجل وصول 5664 شخصا إلى أوروبا منذ الثلاثاء، 174 منها فقط في اليونان.

وكان مسؤولون أوروبيون أشاروا في الأسابيع الماضية إلى وجود مئات الآلاف من الأشخاص الذين ينتظرون الفرصة على السواحل الليبية للتوجه إلى أوروبا.

وعبر رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك، الأربعاء، عن قلقه من ارتفاع عدد المهاجرين المحتملين الموجودين في ليبيا، ملمحا إلى أنه قد يتوجب على الاتحاد الأوروبي مساعدة مالطا وإيطاليا في حال تدفق أعداد كبيرة منهم. وقال توسك أمام البرلمان الأوروبي إن “عدد المهاجرين المحتملين في ليبيا مقلق. هذا يعني أنه علينا أن نكون مستعدين لمساعدة مالطا وإيطاليا إذا طلبتا ذلك وأن نبرهن على تضامننا معهما”.

وقال رئيس الحكومة الإيطالية ماتيو رونزي في مؤتمر صحافي في روما في ختام جلسة لمجلس الوزراء “لا نشهد تدفقا للاجئين. هذه مشكلة كبيرة، لكن لدينا أفكار واضحة حول كيفية مواجهتها”.

وأضاف “لا أريد التقليل من أهمية هذه المسألة، لكنني أريد أن أبعث برسالة جدية. أعداد الواصلين بالكاد تفوق أرقام الذين وصلوا العام الماضي. أقول للإيطاليين: يجب أن نحتفظ بالمنطق والحس السليم”، مطالبا باستراتيجية أوروبية “تنطلق من مساعدة البلدان الأفريقية وتوقف رحلات الموت”.

وأعلن فريدريكو سودا، المسؤول في منظمة الهجرة العالمية “التقى فريق منظمة الهجرة العالمية عددا كبيرا من المهاجرين وحدد أن نقطة انطلاق الجميع هي ليبيا. غالبيتهم من أفريقيا جنوب الصحراء ”.

وتابع سودا “في الوقت الحالي من غير الممكن الربط بين زيادة عدد القادمين عبر المتوسط والاتفاق بين الاتحاد وتركيا وإغلاق طريق البلقان

5