تدقيق النزاهة وقضية فلسطين أولوية الاتحاد الآسيوي

طلب الاتحاد الآسيوي لكرة القدم من نظيره الدولي تفسير تأخره في إتمام إجراءات النزاهة للمرشحين عن المقاعد الآسيوية إلى انتخابات مجلس “الفيفا” المقررة في مايو المقبل.
الأربعاء 2017/03/01
تعاون كبير مرتقب

كوالالمبور - أكد المكتب التنفيذي بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم خلال اجتماعه في العاصمة الماليزية كوالالمبور الثلاثاء، أنه طالب بالتحرك نحو استكمال إجراءات تدقيق النزاهة للمرشحين في انتخابات مجلس الاتحاد الدولي للعبة (فيفا).

وكان الاتحاد الآسيوي قد أرسل أسماء المرشحين في الثالث من فبراير الجاري، من أجل بدء إجراءات تدقيق النزاهة من قبل الفيفا والتي كان من المفترض أن تنتهي خلال 21 يوما، لكن الفيفا لم ينجزها في الموعد المحدد، ليطلب الاتحاد الآسيوي من الفيفا إفادة بهذا الشأن.

ولم تكن إجراءات تدقيق النزاهة محور الجدل الوحيد بين الاتحاد الآسيوي والفيفا خلال الفترة الماضية، حيث كان اجتماع الجمعية العمومية غير العادي للاتحاد الآسيوي قد تأجل في سبتمبر من العام الماضي، بعد احتجاج الاتحادات الوطنية الأعضاء على التدخل الواضح من الفيفا في إدارة انتخابات الاتحاد القاري.

ومن ناحية أخرى، جدد الاتحاد الآسيوي خلال اجتماع المكتب التنفيذي الثلاثاء برئاسة الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد، موقفه الثابت ضد التدخل الحكومي في شؤون كرة القدم في بلدان القارة الآسيوية، مؤكدا عزمه

مواصلة العمل مع الفيفا من أجل التوصل إلى أفضل السبل الرامية لمعالجة هذه الظاهرة والحد من آثارها السلبية على كرة القدم الآسيوية.

وشدد الشيخ سلمان على أهمية وحدة أسرة كرة القدم في آسيا للوقوف في وجه التدخلات الحكومية التي تؤثر سلبا على مسيرة اللعبة، مؤكدا أهمية الوقوف إلى جانب الاتحادات الوطنية الأعضاء لمعالجة هذه القضية الشائكة.

الاتحاد الآسيوي برئاسة الشيخ سلمان يجدد موقفه من التدخل الحكومي في شؤون كرة القدم في بلدان القارة الآسيوية

وقال الشيخ سلمان ضمن كلمة ألقاها خلال الاجتماع “قمت مؤخرا بزيارة إلى إندونيسيا التي رحبنا بها من جديد في أسرة كرة القدم بعد الإيقاف الذي تعرض له اتحادها الكروي، وقد بدا واضحا للجميع مقدار الضرر الذي تسبب به التدخل الحكومي على مسيرة اللعبة في البلاد، وقد أكدنا خلال الزيارة على دعمنا الكامل للاتحاد الإندونيسي في مساعيه الهادفة إلى إعادة بناء مكانة كرة القدم باستقلالية تامة”.

وأضاف “يجب أن نقف متوحدين من أجل دعم اتحاداتنا الوطنية الأعضاء في مواجهة التدخلات من قبل حكوماتها. نحن نقدر أن بعض القضايا أكثر تعقيدا من الأخرى، ولكن يجب أن نتصرف من أجل حماية مستقبل كرة القدم واللاعبين في هذه الدول”.

كما أكد المكتب التنفيذي خلال الاجتماع على مطالبته الفيفا بإيجاد حل فوري لقضايا كرة القدم الفلسطينية والسلطات الإسرائيلية، وكرر التأكيد على التوصية المقدمة من مجموعة عمل الاتحادات الوطنية في الاتحاد، والتي تطلب من الفيفا ولجنة مراقبة الوضع الفلسطيني الإسرائيلي، إيجاد أفضل الحلول لإنهاء القضايا المستمرة في المنطقة، عبر تطبيق النظام الأساسي للفيفا في أقرب وقت ممكن.

وقال الشيخ سلمان “فلسطين عضو في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وكل ما يريدونه هو مشاهدة كرة القدم على أرضهم. نحن نود الحصول على موعد نهائي لحل هذا الأمر، لأنه في الماضي تم تمديد هذا الموعد النهائي مرة تلو الأخرى، ونحن جميعا نشعر بأن هذا الأمر يجب أن يتم حله”.

وبحث المكتب التنفيذي خلال الاجتماع التحضيرات المتعلقة بعقد اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي المقرر في البحرين في الثامن من مايو المقبل، والذي سيشهد انتخاب أربعة أعضاء،

من بينهم سيدة، لتمثيل قارة آسيا في مجلس الفيفا.

وفي هذا الإطار، أكد الشيخ سلمان أن الانتخابات المقبلة ستشكل فرصة إضافية للتأكيد على وحدة الأهداف لدى أسرة الكرة الآسيوية، وأضاف “سيكون هناك فائزون وخاسرون، وهذا طبيعي في كرة القدم، لكننا نسعى من خلال العملية الانتخابية للوصول إلى اتحاد قاري واتحاد دولي يجلبان الفخر لكافة منتسبيهما. سوف نشهد آراء مختلفة وأساليب متباينة من المرشحين، ولكنني واثق من أن الهدف سيكون مشتركا بين الجميع وهو جعل اللعبة أفضل لأجيال المستقبل”.

وضمن إصلاح الحوكمة في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، جرى الاتفاق على بحث إمكانية إقامة الانتخابات المستقبلية في الاتحاد الآسيوي على أساس إقليمي.

وقرر المكتب التنفيذي منح العاصمة التايلاندية بانكوك حق استضافة حفل توزيع الجوائز السنوي لعام 2017، وذلك للمرة الأولى في تاريخها. وقال الشيخ سلمان “الاتحاد التايلاندي لكرة القدم وعد الاتحاد الآسيوي بتقديم الدعم الكامل لضمان حفل توزيع الجوائز السنوي على مكانته كاحتفالية لكرة القدم الآسيوية”.

22