تدمر تحت سيطرة قوات الأسد بإسناد كبير من روسيا

الأحد 2016/03/27
القوات الروسية شاركت بقوة في المعركة إلى جانب قوات الاسد

تدمر (سوريا)- استعادت قوات الاسد الاحد السيطرة الكاملة على تدمر بعد ان طرد عناصر تنظيم الدولة الاسلامية الجهادي الذين كانوا يستولون على المدينة الاثرية بوسط سوريا منذ حوالى السنة، كما اكد مصدر عسكري لوكالة فرانس برس من تدمر.

وقال هذا المصدر "ان الجيش السوري والقوات الرديفة تسيطر على كامل مدينة تدمر بما في ذلك المدينة الأثرية والسكنية" مضيفا ان الجهاديين انسحبوا من المدينة "بعد معارك عنيفة طيلة الليلة" الفائتة.

واضاف المصدر ان مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية "انسحبوا باتجاه السخنة والبعض باتجاه الرقة ودير الزور" معاقلهم في شمال وشرق سوريا.

واكد ان "وحدات الهندسة في الجيش تعمل على تفكيك عشرات الالغام والعبوات الناسفة داخل المدينة الاثرية" التي تحتوي على كنوز دمر هذا التنظيم المتطرف جزءا منها.

وكانت الاشتباكات قد اشتدت الليلة الماضية، وترافقت مع قصف مكثف من قبل الطائرات الحربية والمروحية الروسية والسورية بالإضافة لقصف مدفعي وصاروخي عنيف.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان إنه ما زالت هناك أصوات إطلاق نار في الجزء الشرقي للمدينة صباح الأحد إلا أن الجزء الأكبر من مقاتلي الدولة الإسلامية انسحبوا وتراجعوا شرقا تاركين تدمر تحت سيطرة الحكومة.

وقد شنت القوات السورية بدعم الطيران الروسي في السابع من مارس هجوما لاستعادة تدمر من تنظيم الدولة الاسلامية الذي استولى في مايو 2015 على المدينة وآثارها المدرجة على قائمة التراث العالمي لمنظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونيسكو).

وضيقت قوات الاسد الخناق على مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية في تدمر بدعم من القوات الروسية التي تشارك بقوة في المعركة ما ساهم في استعادة جزء كبير من هذه المدينة الاثرية في وسط سوريا.

وصباح السبت، تمكنت القوات من استعادة بلدة العامرية في المنطقة الشمالية من تدمر، من تنظيم الدولة الاسلامية. وقال التلفزيون السوري الرسمي ان "الجيش السوري يحكم سيطرته الكاملة على بلدة العامرية بمحيط مدينة تدمر بعد معارك عنيفة مع ارهابيي داعش".

1