تراث وتكنولوجيا في معرض الصيد والفروسية الإماراتي

الثلاثاء 2013/08/27
الصقر رمز الإمارات السياحي والثقافي

أبوظبي- بين مجالات الصقارة والخيل وتصنيع معدات وأسلحة الصيد والرحلات البرية والبحرية، تنوعت اهتمامات الدورة الحادية عشرة للمعرض الدولي للصيد والفروسية (أبوظبي2013)، الذي يقام تحت رعاية الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، رئيس نادي صقاري الإمارات خلال الفترة من 4 ولغاية 7 سبتمبر/ أيلول 2013.

في انتظار الإقبال من هواة الصيد والفروسية ومحبي القنص ورحلات السفاري والبرية من داخل وخارج الدولة، يعد المعرض الدولي للصيد والفروسية الحدث الأكبر من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، ويشرف على تنظيمه كلّ من نادي صقاري الإمارات وشركة «إنفورما» للمعارض في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، وبدعم كل من لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في إمارة أبوظبي، وهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، ومهرجان الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة، ومجلس أبوظبي الرياضي وشريك قطاع أسلحة الصيد «توازن» وقناة سكاي نيوز- عربية كناقل إعلامي رسمي للحدث.


صون التراث


عضو اللجنة المنظمة ومدير المعرض عبدالله بطي القبيسي صرح أنّ المعرض الدولي للصيد والفروسية، يشهد في دورته الحادية عشرة، زيادة ملحوظة في عدد الشركات الخاصة المحلية المشاركة مقارنة بالدورات السابقة للمعرض، وذلك نظرا لما يشهده من إقبال جماهيري واسع يتزايد كل عام، بالإضافة إلى أنه يشكل فرصة كبيرة لتبادل الخبرات وعقد الصفقات بين الشركات المتخصصة وذات الاهتمام .

وأضاف قوله إنّ هذا الحدث المهم يعتبر من أبرز الفعاليات التي حازت سمعة عالمية راقية والتي تنظمها إمارة أبوظبي ودولة الإمارات، انطلاقا من كونها مناسبة اجتماعية وتراثية ثقافية تهم مختلف الأمم والشعوب خاصة، كما يسلط معرض أبوظبي الضوء على القيم التراثية الأصيلة للمنطقة ويساهم بشكل فاعل على مدى السنوات الماضية، في التعريف بالتراث العريق لدولة الإمارات، وبشكل رئيسي، رياضة الصيد بالصقور التي تمارس في إطار مبدأ الصيد المستدام، ورياضة الفروسية التي اشتهرت بها الإمارات على مستوى العالم، والفنون التراثية المتنوعة والحرف اليدوية التي توثق لتاريخ وتراث المنطقة، ويتخلل المعرض تنظيم مزادات للهجن وعروض للخيول ومسابقات ثقافية وأخرى فنية في الرسم والتصوير الفوتوغرافي وسباقات لكلب الصيد العربي «السلوقي»، فضلا عن العديد من الفعاليات المبتكرة.

تأتي هذه المشاركات المحلية الخاصة في المعرض بجانب العديد من المؤسسات والجهات الحكومية والرسمية ذات الصلة بالحفاظ على البيئة، وصون التراث، والترويج للهوايات والرياضات التراثية الأصيلة، حيث يفوق عدد العارضين المحليين الـ100 عارض، منهم حوالي 20 شركة محلية خاصة تسجل حضورها للمرة الأولى سعيا لمنافسة نظيراتها العالمية.


فن وتكنولوجيا


يحتضن المعرض شركات إماراتية على مستوى عالمي كشركة «أس أن سي فالكونز»، وهي الشركة الأولى في المنطقة المتخصصة في خدمات الصقارة والصقور والصقارين، والوكيل الحصري في منطقة الخليج لمزرعة «هونيبروك بريطانيا»، إحدى أكبر مزارع إنتاج الأعلاف الحيوانية في العالم وهي المزرعة الوحيدة المتخصصة في طعام الصقور.

ومن الشركات الأخرى المحلية الخاصة المشاركة في «المعرض الدولي للصيد والفروسية «2013، «شركة الغربية للسيارات» والتي تأتي مُشاركتها، كجزء من استراتيجيتها باستقطاب العملاء المهتمين بهذه الرياضات وخاصة الصيد ورحلات السفاري، وتعريفهم بأحدث التطوّرات من السيارات التي تلبي حاجاتهم القيادية وخاصة على الطرق الوعرة في الرحلات.

من جهتها تشارك شركة «تمرين» في معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية منذ عام 2007، وهي شركة بارزة في مجال توفير أدوات الصيد والمنتجات الخاصة بالرياضات الميدانية.

16