تراجع أسعار النفط لا يزال مؤامرة في إيران

الجمعة 2015/08/28
زنغنه: بعض الأعضاء يريدون الإضرار بالدول الأخرى عن طريق الأسعار المنخفضة

طهران - حمّل وزير النفط الإيراني بيغن زنغنه شقا في منظمة أوبك لم يسمه، مسؤولية تراجع أسعار النفط في الفترة الأخيرة، وشكّك في أن يسفر أي اجتماع طارئ للمنظمة عن اتفاق، ليعيد باتهامه غير المباشر جدلا سابقا اختزل أزمة انهيار أسعار النفط في وجود مؤامرة دفعت باتجاه أن لا يكون هذا التراجع فعلا بريئا في محيط سياسي دولي يشكل النفط محركا للجزء الأكبر من جوانبه.

ونقل موقع “معلومات قطاع الطاقة” التابع لوزارة النفط الإيرانية عن زنغنه قوله “لتحقيق التوازن في سعر النفط ينبغي أن يحقق أعضاء أوبك التوازن في إنتاجهم، وهناك طلب لعقد اجتماع طارئ ولا نمانع في ذلك”.

وأضاف “كما هو معروف فإن نتيجة اجتماع أوبك ينبغي أن يتفق عليها كل الأعضاء وأعتقد أن بعض الأعضاء لا يريدون أن يكون سعر النفط مرتفعا ويريدون الإضرار بالدول الأخرى عن طريق الأسعار المنخفضة”.

وكان الوزير الإيراني قال يوم الأحد إن عقد اجتماع طارئ لمنظمة أوبك قد يكون “فعالا” في جلب الاستقرار إلى سعر النفط، فيما استبعد محللون أن يكون للاجتماع الطارئ الذي تدفع ايران والجزائر باتجاهه، أثر يذكر.

11