تراجع أصول صناديق الثروة العربية إلى 2.97 تريليون دولار

الاثنين 2018/01/08
نظرة مستقبلية لتعزيز استدامة الثروات

لندن – أظهر تقرير دولي أمس أن قيمة أصول صناديق الثروة السيادية للدول العربية سجلت تراجعا طفيفا بنحو 20 مليار دولار مقارنة بالمستويات التي كانت عليها في نهاية شهر أكتوبر الماضي لتصل إلى نحو 2.97 تريليون دولار.

جاء ذلك في أحدث بيانات معهد أس.دبليو.أف المتخصص في دراسة استثمارات الحكومات والصناديق السيادية العالمية، والذي لا يقوم بتحديث أرقامه بناء على تغيرات أرقام الصناديق السيادية.

وأشارت البيانات إلى أن أصول صناديق الثروة السيادية العربية المدرجة في التقرير تراجعت في نهاية العام الماضي بنسبة 0.7 بالمئة خلال شهرين لتنخفض من 2.99 تريليون دولار في نهاية أكتوبر الماضي إلى 2.97 تريليون دولار في نهاية ديسمبر.

وتصدر جهاز أبوظبي للاستثمار قائمة صناديق الثروة السيادية العربية حين وصل حجم أصوله الإجمالية إلى نحو 828 مليار دولار. وقد وضعه ذلك في المرتبة الثالثة بين جميع الصناديق السيادية في العالم.

واحتلت الكويت الترتيب الثاني عربيا من خلال هيئة الاستثمار الكويتية، التي جاءت في المرتبة الرابعة عالميا. وبلغت قيمة إجمالي أصولها الأجنبية نحو 524 مليار دولار.

وجاءت المملكة العربية السعودية في المركز الثالث عربيا والخامس عالميا من خلال الأصول التابعة لمؤسسة النقد العربي السعودية (البنك المركزي) والتي بلغت قيمتها الإجمالية نحو أصول أجنبية تصل قيمتها إلى 494 مليار دولار.

واحتلت هيئة قطر للاستثمار المرتبة التاسعة عالميا، بإجمالي أصول بلغت نحو 320 مليار دولار. وجاء صندوق الاستثمارات العامة السعودي في المرتبة الـ11 عالميا بأصول إجمالية تصل إلى نحو 224 مليار دولار، تلتها مؤسسة دبي للاستثمار في المرتبة الـ12 عالميا بإجمالي أصول بلغت 209.5 مليار دولار.

وبلغ مجموع أصول صناديق الثروة السيادية التي يرصدها التقرير والبالغة 78 صندوقا 7.578 تريليون دولار. وحافظ صندوق التقاعد الحكومي النرويجي على صدارته بأصول تصل إلى 999 مليار دولار.

10