تراجع إنتاج النفط الصخري يرجح ارتفاع الأسعار في الأسبوع الحالي

الاثنين 2015/02/09
مخزونات النفط الأمريكية ترتفع بشكل قياسي إلى 413.1 مليون برميل.

الرياض – توقع مختصون نفطيون أن يواصل النفط الخام ارتفاعاته في الأسواق العالمية الأسبوع الجاري بعد أن بدأ مرحلة جديدة من التحسن السعري سجل خلالها خام برنت أكبر مكسب له على مدى أسبوعين، منذ 17 عاما.

وقال خبراء إن توقف بعض منصات الحفر النفطي في الولايات المتحدة وتجميد بعض الشركات الكبرى لخططها التوسعية الاستثمارية، كانا السببين الرئيسين في عودة الأسعار إلى الارتفاع.

وأكد الخبير النفطي أحمد الصادي، أن توالي إعلان شركات النفط الكبرى عن خفض النفقات الرأسمالية يدعم الأسعار. وقال لصحيفة الاقتصادية السعودية إن “الأسعار مرشحة للارتفاع التدريجي لتعويض الخسائر السابقة بعد أن وصلت إلى مستوياتها القصوى في الانخفاض”.

وكانت أسعار النفط العالمية قد حققت ارتفاعات متواصلة على مدى 10 أيام لكنها توقفت قليلا، الأربعاء الماضي، بعد بيانات أظهرت ارتفاع المخزونات الأميركية في الأسبوع السابق إلى أعلى مستوياتها منذ بدء تجميع البيانات الأسبوعية عام 1982، لتصل إلى أكثر من 413 مليون برميل.

وأعلن شركة بريتش بتروليم العملاقة الأسبوع الماضي عن خفض نفقاتها الرأسمالية بنسبة 13 بالمئة في العام الحالي إلى 20 مليار دولار. وقبل ذلك أعلنت شيفرون الأميركية خفض الإنفاق الرأسمالي 13 بالمئة إلى 35 مليار دولار.

وأضاف الصادي أن السوق ستصحح أوضاعها كما كان متوقعا وسيخرج المنتجون الضعفاء وأصحاب التكلفة المرتفعة في الإنتاج، لذا نجد أن الأسعار تعود إلى الارتفاع بمجرد إعلان شركة بيكر هيوز عن توقف 94 من منصات الحفر النفطي عن العمل في الولايات المتحدة، تعادل 7 بالمئة.

وأكد رالف فالتمان من شركة إكسبرو الأميركية، أن هناك بوادر جيدة على إمكانية تحسن الطلب في الفترة المقبلة خاصة في الدول المستهلكة الرئيسية مثل الصين واليابان، وهو ما سيقود إلى ارتفاع الأسعار.

وأوضح فالتمان أن دول أوبك وعلى رأسها السعودية والكويت تعتمد على سياسات بيع مرنة وأقدمت على تخفيضات كبيرة في أسعار صادراتها النفطية إلى الدول الآسيوية لتصل إلى أدنى مستوى منذ أكثر من 14 عاما.

11