تراجع إنتاج بحر الشمال يثير قلق البريطانيين

السبت 2013/08/24
رغم تراجع إنتاج النفط في بحر الشمال بريطانيا تحافظ على تصنيفها

لندن- قال مجلس صناعة النفط والغاز في المملكة المتحدة في تقريره الاقتصادي السنوي، إن كفاءة الانتاج في حقول النفط البريطانية في بحر الشمال تشهد "تراجعا مثيرا للقلق" على الرغم من زيادة كبيرة في الاستثمارات هذا العام.

وتكهن التقرير بأن الاستثمارات الرأسمالية في حقول النفط والغاز البحرية للمملكة المتحدة، ستصل إلى مستوى قياسي قدره 13.5 مليار جنيه استرليني (21 مليار دولار) بزيادة تبلغ حوالي 6 مليارات جنيه عن مستواها قبل عامين.

وقال التقرير إنه سيبدأ هذا العام تشغيل 15 حقلا جديدا باحتياطيات مجمعة تبلغ 470 مليون برميل من المكافئ النفطي ارتفاعا من تسعة حقول باحتياطيات بلغت 146 مليون برميل من المكافئ النفطي في عام 2012.

وأشاد مالكولم ويب الرئيس التنفيذي للمجلس بالحوافز الضريبية منذ 2011 كوسيلة تساعد في تحقيق زيادة كبيرة في الاستثمارات. وقال ويب "على الرغم من استثمارات كبيرة في عمليات التطوير الجديدة، فان كفاءة إنتاج الأصول القائمة تبقى في تراجع مثير للقلق".

وجاءت تعليقاته في أعقاب اطلاق وزارة الطاقة والتغير المناخي في يونيو الماضي مراجعة تهدف إلى مواجهة التحدي المتمثل في البنية التحتية القديمة لحقول النفط والغاز في بحر الشمال والتي بدأت الانتاج قبل 40 عاما.

وتراجع انتاج النفط والغاز من الرصيف القاري للمملكة المتحدة بنسبة 14.5 بالمئة في 2012 ليصل إلى 567 مليون برميل من المكافئ النفطي أي نحو 1.54 مليون برميل يوميا رغم أن بريطانيا مازالت مصنفة ضمن أكبر 25 دولة منتجة للنفط والغاز على مستوى العالم.

وتزعم صناعة النفط والغاز أنها أكبر مساهم في القيمة المضافة للناتج القومي بين القطاعات الصناعية وأنها تقدم 15 بالمئة من اجمالي إيرادات ضرائب الشركات.

10