تراجع استثمارات النفط بالشرق الأوسط سيرفع الأسعار

الأربعاء 2014/06/04
250 مليار دولار حجم استثمارات الطاقة المتجددة عام 2013 وكان للإمارات والمغرب نصيب كبير منها

لندن – قالت وكالة الطاقة الدولية إن انخفاضا محتملا للاستثمار في إنتاج النفط في الشرق الأوسط قد يؤدي إلى زيادة سعر برميل الخام بنحو 15 دولارا بحلول عام 2025.

وأضافت الوكالة أن هناك حاجة لاستثمار 40 تريليون دولار في إمدادات الطاقة وثمانية تريليونات لتعزيز الكفاءة على مستوى العالم بحلول عام 2035 لتلبية الطلب المتزايد في ظل انخفاض الإنتاج من مكامن قديمة.

ويتعين أن يأتي القسم الأكبر من هذه الاستثمارات من الشرق الأوسط حيث ستبدأ وتيرة زيادة الانتاج من خارج أوبك من مصادر مثل النفط الصخري في الولايات المتحدة في التراجع في منتصف العقد المقبل.

غير أن وكالة الطاقة الدولية أبدت قلقها بشأن مدى إمكانية زيادة استثمارات المنطقة زيادة كبيرة.

وقال التقرير إن “احتمالات زيادة استثمارات النفط في الشرق الأوسط في الوقت المناسب غير مؤكدة… الإنفاق غير كاف لتغطية الأولويات فضلا عن وجود عقبات سياسية وأمنية ولوجستية قد تقلص الإنتاج".

وتابع تقرير الوكالة وهي ذراع الطاقة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، أن الأسعار سترتفع اذ لم يرتفع الإنتاج للحد المطلوب. وحذر من أنه “إذا لم ترتفع الاستثمارات في الوقت المناسب فسينجم عن ذلك نقص في الإمدادات قد يؤدي لشح وتقلبات أكبر في الأسواق وارتفاع الأسعار 15 دولارا للبرميل عن المتوسط بحلول عام 2025".

وكالة الطاقة الدولية: "إذا لم ترتفع الاستثمارات فسيؤدي ذلك لارتفاع الأسعار بنحو 15 دولارا"

ويبلغ سعر برنت حاليا نحو 109 دولارات للبرميل ويتحرك في نطاق ضيق نسبيا منذ نوفمبر الماضي وسجل مستوى قياسيا عند 117 دولارا في العام الماضي و128 دولارا للبرميل في عام 2012.

وقالت الوكالة إن الاستثمار في إنتاج الطاقة تجاوز 1.6 تريليون دولار في 2013 وهو أكثر من مثلي استثمارات عام 2000 بالأسعار الحقيقية في حين جرى إنفاق 130 مليار دولار لتعزيز الكفاءة.

وارتفعت الاستثمارات في مصادر الطاقة المتجددة إلى ذروة بلغت 300 مليار دولار في 2011 من 60 مليارا عام 2000 لكنها انخفضت إلى 250 مليار دولار في عام 2013.

وقال التقرير إنه يجري إنفاق 1.1 تريليون دولار سنويا على استخراج الوقود الاحفوري ونقله وتكريره وبناء محطات كهرباء تعمل بالوقود الاحفوري. ومن الأربعين تريليون دولار اللازم إنفاقها بحلول 2035 سينفق أقل من النصف على تلبية نمو الطلب.

وقال التقرير إن "القسم الاكبر سيذهب لتعويض تراجع الإنتاج من حقول نفط وغاز حالية وإحلال محطات الكهرباء وأصول أخرى انتهى عمرها الافتراضي".

ويستحوذ الغاز على معظم الزيادة في إجمالي الاستثمارات على النفط والغاز والتي تتجاوز 850 مليار دولار سنويا بحلول عام 2035. ومن المتوقع استثمار أكثر من 700 مليار دولار على قطاع الغاز الطبيعي المسال وحده في تلك الفترة.

وحذرت الوكالة من أن زيادة إنتاج الغاز لا تعني بالضرورة انخفاض الأسعار.

وقال التقرير إنه "ينبغي تقليص التوقعات بأن زيادة إمدادات الغاز الطبيعي الجديدة ستحدث تحولا شاملا في أسواق الغاز بالإقرار بالتكلفة الرأسمالية المرتفعة للبنية التحتية للغاز الطبيعي المسال حيث تشكل تكاليف النقل عادة ما لا يقل عن نصف تكلفة مد الغاز لمسافات طويلة".

وبالنسبة لأسواق الطاقة في أوروبا حذرت الوكالة من أن نقص الاستثمارات قد يهدد استقرار إمدادات الكهرباء.

واستبعد التقرير “الوصول للاستثمارات اللازمة للحفاظ على استقرار شبكة الكهرباء الأوروبية من خلال أسواق الطاقة بشكلها الحالي” مضيفا أن أسعار الجملة تقل نحو 20 بالمئة عن المستوى الذي يجعل الاستثمارات مغرية.

وأضافت وكالة الطاقة أن “أوروبا تحتاج أكثر من تريليون دولار استثمارات في قطاع الكهرباء حتى عام 2035… إذا استمر الوضع الحالي فسيصبح استقرار إمدادات الطاقة في أوروبا على المحك".

10