تراجع الوفاق بين البرلمان والحكومة الكويتية

السبت 2016/10/15
تصاعد الضغوط على الحكومة

الكويت - تراجع بشكل لافت خلال الفترة الأخيرة مستوى الوفاق الذي ميز علاقة مجلس الأمّة الكويتي (البرلمان) الحالي المنتخب بالاستناد إلى قانون الصوت الواحد، وحكومة رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح، في ظاهرة ربطها المتابعون للشأن الكويتي ببدء المسار نحو الانتخابات النيابية المقبلة المتوقع إجراؤها مبدئيا صائفة العام القادم، وما يتطلّبه ذلك من ضرورة ابتعاد النواب الطامحين إلى إعادة انتخابهم خطوات عن الحكومة والاصطفاف أكثر إلى جانب “المطالب الشعبية”، وعلى رأسها في الفترة الحالية الحدّ من إجراءات التقشّف وخصوصا التراجع عن الزيادة في أسعار البنزين.

وتجلّى ضغط عدد من نواب البرلمان على الحكومة الكويتية في عودة ظاهرة الاستجوابات. وبلغ الأمر حدّ الحديث عن إمكانية حلّ البرلمان قبل انتهاء مدّته، وهو الإجراء الذي سبق أن تمّ اللّجوء إليه كلّما وصلت العلاقات الحكومية البرلمانية إلى طريق مسدود.

وتسلّم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم طلبي استجواب؛ أحدهما موجه لوزير المالية والنفط أنس الصالح ويتمحور عموما حول سوء الإدارة والزيادة غير المدروسة لأسعار الوقود، والثاني لوزير العدل وزير الأوقاف يعقوب الصانع ويتعلّق بقضايا من بينها إهدار المال العام وسوء استعمال السلطة الوزارية لتحقيق مصالح شخصية.

3