تراجع شعبية حزب العدالة والتنمية في تركيا

السبت 2014/11/15
شعبية حزب اردوغان في تراجع

أنقرة- أظهر استطلاع جديد للرأي في تركيا، الجمعة، انخفاض شعبية حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يتزعمه أحمد داوود أوغلو رئيس الحكومة، حسب ما نشره الموقع الإلكتروني لصحيفة “يورت” التركية.

وكشف الاستطلاع الذي أعدته شركة البحوث الاجتماعية والسياسية التركية “متروبول” عن أنه في حال توجهت تركيا، غدا الأحد، لإجراء انتخابات برلمانية فإن الحزب الحاكم سيحصل على نسبة 40.6 بالمئة فقط.

وتعليقا على نتائج هذا الاستطلاع، أكد عضو باللجنة التنفيذية، رفض الكشف عن اسمه، لحزب العدالة والتنمية الذي يحكم البلاد منذ أواخر 2002 صحة انخفاض شعبية حزبه بعد تولي داود أوغلو رئاسته قبل ثلاثة أشهر، موضحا أن أعضاء الحزب سيناقشون هذه المسألة في الأيام القليلة القادمة.

ويأتي صدور هذا الاستطلاع في وقت يواجه فيه رجب طيب أردوغان موجة غضب من خصومه السياسيين بسبب القصر الرئاسي “القصر الأبيض” وهو ما يعزز، حسب زعمهم، آفة الفساد في البلاد.

وفي معرض تقييمهم لنتائج الاستطلاع، رأى مراقبون، أن هذا المؤشر يعكس حالة الإحباط الشعبية ولاسيما الأكراد تجاه الحزب خصوصا عقب الأحداث التي شهدتها البلاد على خلفية ما يجري في عين العرب (كوباني) السورية من مواجهات بين القوى الكردية وتنظيم “الدولة الإسلامية”.

كما أكد خبراء سياسيون عدم إمكانية تولي حزب العدالة والتنمية تشكيل حكومة بحزب منفرد، مشيرين إلى احتمال أن يواجه مزيدا من تراجع في شعبية الحزب الحاكم خلال الفترة القادمة بسبب سياسة الإقصاء تلك.

إلى ذلك، سجل الحزب الجمهوري أكبر أحزاب المعارضة في البلاد بزعامة كمال كليجدار أوغلو بدوره تراجعا ملحوظا في شعبيته، حيث جاء في المركز الثاني بنسبة قاربت 23 بالمئة، فيما احتل حزب الحركة القومية الذي يترأسه دولت بهشلي المرتبة الثالثة بنسبة 13.4 بالمئة.

أما حزب الشعوب الديمقراطية الذراع السياسية لحزب العمال الكردستاني المحظور في البلاد وبزعامة صلاح الدين ديمرتاش الخاسر في الانتخابات الرئاسية التي أجريت في، أغسطس الفارط، فتذيل لائحة الاستطلاع بنسبة 7.1 بالمئة.

والجدير بالذكر أن استطلاع “متروبول” أجري في الفترة الفاصلة بين 17 و22 أكتوبر الماضي في 28 محافظة تركية.

5