تراجع ضحايا العنف في باكستان إلى النصف عام 2016

الخميس 2017/01/05
تفجير يستهدف مستعمرة مسيحية قرب بيشاور

اسلام اباد - تراجع عدد القتلى جراء أعمال العنف المتطرفة والسياسية والإجرامية في باكستان إلى حوالي النصف عام 2016، وفق ما كشف تقرير حذر في المقابل من انه لم تتم تسوية مسببات العنف على المدى البعيد.

وأفاد مركز الأبحاث والدراسات الأمنية في إسلام آباد في تقريره أن 2610 أشخاص قتلوا عام 2016، مقابل 4647 قتيلا في 2015.

ويحصي المركز القتلى جراء الاعتداءات والهجمات الإرهابية وعمليات القتل المحددة الهدف وعمليات القتل العشوائية وجرائم السطو فضلا عن الذين يقتلون قيد الاعتقال وخلال عمليات لقوات الأمن وكل عملية قتل عنيفة باستثناء تلك الناجمة عن مجرد خلافات شخصية أو قبلية.

وجاء في التقرير "هذا يعكس تراجعا بحوالي 45% في عدد ضحايا أعمال قتل على صلة بأعمال العنف في 2016، في استمرار للتراجع الذي بدأ منذ 2014".

ولفت إلى أن "عدد القتلى تراجع بحوالي 66% منذ 2014".

وتراجعت الاعتداءات بصورة خاصة في أعقاب حملة باشرها الجيش الباكستاني في يونيو 2014 ضد القواعد الخلفية للمجموعات المسلحة المتطرفة التي كانت تنشط بدون أي قيود في المناطق القبلية شمال غرب البلاد على الحدود مع أفغانستان.

وتسبب نشاط هذه المجموعات بمقتل آلاف المدنيين منذ 2004.

وفي 2016 تراجع عدد القتلى إلى ادني مستوياته منذ ظهور حركة طالبان الباكستانية عام 2007.

غير أن بعض المجموعات تبقى ناشطة وتنفذ اعتداءات متفرقة إنما دامية.

والولايتان الوحيدتان اللتان سجلتا ارتفاعا في حصيلة القتلى بحسب التقرير هما البنجاب، الأكبر من حيث التعداد السكاني، وبلوشستان، الأكبر مساحة والتي تشهد أكبر قدر من الاضطرابات.

في بلوشستان، قتل 798 شخصا في 2016 بالمقارنة مع 719 في العام السابق بزيادة 10%، فيما قتل 424 شخصا في البنجاب في أسوأ حصيلة خلال السنوات الأربع الأخيرة.

وشهدت الولايتان عمليات انتحارية دامية. ففي بلوشستان، أدت ثلاث هجمات نفذها انتحاريون إلى سقوط 186 قتيلا بصورة إجمالية. أما في البنجاب، فقتل 75 شخصا في عملية انتحارية في منتزه مكتظ بالرواد يوم أحد الفصح.

وحذر المركز من أن التراجع في حصيلة القتلى قد يكون "عابرا"، مشيرة إلى أنه "لم يتم القيام باي مسعى تقريبا لتسوية المشاكل الكثيرة داخل الشرطة في باكستان، ولا لإصلاح القضاء الجنائي"، فيما تبقى الإدارة المدنية لمكافحة الإرهاب عاجزة حيال الوضع.

1