تراجع مبيعات المغرب من الفوسفات

السبت 2016/09/24
الزيادة في الإنتاج لتعويض هبوط الأسعار

الرباط - أعلن المجمع الشريف للفوسفات المغربي، أكبر مصدر للفوسفات في العالم، أمس، أن صافي ربح المجموعة انخفض بـ23.2 بالمئة على أساس سنوي في النصف الأول من العام الحالي ليصل إلى 3.07 مليار درهم (316.89 مليون دولار) بسبب هبوط الأسعار.

ونقلت وكالة رويترز عن المجموعة قولها إن “أسعار الأسمدة الفوسفاتية تراجعت بعدما شهد العام الماضي صادرات صينية قوية أسفرت عن امتلاك المستوردين لمخزونات كافية في بداية 2016”.

وأشارت إلى أن الصادرات الصينية هبطت بنحو 31 بالمئة أو 1.9 مليون طن في الأشهر الستة الأولى لهذا العام، بمقارنة سنوية، لكنها تظل أعلى من مستواها في 2014.

وذكرت المجموعة أن إيرادات النصف الأول نزلت إلى 2.2 مليار دولار من أصل 2.44 مليار دولار قبل عام، مشيرة إلى أن انخفاض الأرباح يرجع إلى أسباب منها انخفاض سعر الكبريت والأمونياك اللذين يستخدمان في صناعة الأسمدة.

وقالت المجموعة “استطاع المجمع الشريف للفوسفات الحفاظ على مستوى جيد جدا من الربحية، حيث بلغ هامش الربح قبل الفائدة والضرائب والإهلاك وإطفاء الدين 27 بالمئة”.

ورفعت المجموعة التي تديرها الدولة الإنتاج في السنوات الأخيرة للمساعدة على تعويض هبوط الأسعار. والمجمع الشريف للفوسفات هو أحد المصادر الرئيسية للعملة الأجنبية في المغرب.

ويخطط المجمع الشريف للفوسفات لإنتاج 47 مليون طن من الفوسفات الصخري الخام خلال العام المقبل، أي بارتفاع من حوالي 34 مليون طن المسجل في 2014، كما يستهدف زيادة إنتاج الأسمدة إلى 12 مليون طن من سبعة ملايين قبل عامين، بما يجعله أكبر منتج في العالم.

وجمعت المجموعة المغربية مليار دولار من خلال إصدار سندات دولية العام الماضي. وفي باكورة إصداراتها من السندات الدولية في 2014 جمعت 1.55 مليار دولار لتمويل استثمارات من بينها عمليات استحواذ.

واتفق المجمع الشريف للفوسفات قبل سنتين على شراء حصة شركة بونجي الأميركية والبالغة 50 بالمئة في مشروعهما المغربي المشترك لإنتاج الأسمدة.

11