تراجع معدل السمنة بين التلاميذ في بريطانيا

السبت 2013/12/14
الأطفال البريطانيون يعانون من الوزن الزائد والمفرط

لندن - كشفت دراسة حديثة عن تراجع معدل السمنة في صفوف تلاميذ الصف السادس في بريطانيا للمرة الأولى منذ 6 سنوات.

ونقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية، عن تقرير لمركز معلومات الرعاية الاجتماعية والصحة، أن 33.3 بالمئة من تلاميذ الصف السادس الذين تم قياس وزنهم من أجل برنامج قياس الطفل الوطني في العام الدراسي 2012-2013 كانوا يعانون من السمنة أو الوزن الزائد، مقابل 33.9 بالمئة في العام 2011-2012. ولفتت إلى أن هذا التراجع هو الأول من نوعه الذي يتم تسجيله في صفوف الأطفال البالغين من العمر 10 و 11 عاما في غضون 6 سنوات، وهو أقل مما تم تسجيله منذ 7 سنوات.

وأظهرت الدراسة التي شملت 587700 طفل في سن الرابعة والخامسة من العمر أن 22.2 بالمئة من الأطفال يعانون السمنة أو الوزن الزائد في العام 2012-2013، مقارنة مع 22.9 بالمئة في السنة الدراسية 2006-2007.

وأشارت إلى أن معدل تلاميذ السنة الابتدائية الأولى الذين يعانون السمنة بلغ 9.3 بالمئة، مقارنة مع 9.9 بالمئة في السنة الدراسية 2006-2007.

وتضمنت الدراسة معلومات عن 489100 طفل في السنة السادسة، ووجدت أن 18.9 بالمئة يعانون السمنة في العام 2012-2013، أي أكثر من النسبة المسجلة في العام 2006-2007 والتي بلغت 17.5 بالمئة.

وأظهرت الدراسة أن انتشار السمنة بين تلاميذ السنة الأولى الذين يرتادون مدارس في أكثر المناطق حرمانا يبلغ 12.1 بالمئة، مقابل 6.4 بالمئة في صفوف الأطفال الذين يرتادون مدارس أقل حرمانا.

وبلغت نسبة الأطفال في الصف السادس الذين يرتادون مدارس في المناطق الأكثر حرمانا 24 بالمئة، مقابل 13 بالمئة للمجموعة الأخرى.

كما أن معدل السمنة أكثر انتشارا بين الأطفال الذين يعيشون بالمدينة أكثر منه في الريف، حيث أن 9.6 بالمئة من أطفال السنة الابتدائية الذين يعيشون بالمدينة يعانون السمنة مقابل 7.5 بالمئة من أطفال الريف. ويعاني 19.6 بالمئة من تلاميذ الصف السادس الذين يعيشون بالمدينة من السمنة، مقابل 15.4 بالمئة من الأطفال الذين يعيشون في الريف.

21