ترامب غير متحمس لإعلان خطة السلام

مراقبون: إجراء انتخابات إسرائيلية عامة في سبتمبر يشكّل عاملا إضافيا في تأجيل خطوة الإعلان عن البعد السياسي للخطة.
الأربعاء 2019/07/24
مبادرة أميركية مثيرة للجدل

نيويورك –  قال المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات لمجلس الأمن الثلاثاء، إن الرئيس دونالد ترامب لم يحدّد بعد التوقيت المناسب لإعلان الشق السياسي من خطة السلام لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني المعروفة بصفقة القرن.

وتأتي تصريحات غرينبلات قبل أيام من مرافقته لمستشار الرئيس الأميركي جاريد كوشنر في جولة جديدة للمنطقة. وقال غرينبلات، إن الرئيس ترامب لم يحدّد بعد متى سيكشف عن الجزء السياسي من خطة السلام، مشيرا إلى أنه يأمل أن يقرّر ترامب ذلك قريبا.

وأوضح أن “الخطة الأميركية للسلام بالشرق الأوسط ليست غامضة وستقدّم تفاصيل كافية للجميع”، وأشار إلى أن “صفقة القرن”، سيرى الجميع أن بها تنازلات ينبغي أن تكون ضرورية للكل، لضمان السلام في الشرق الأوسط.

ودعا مبعوث ترامب، الفلسطينيين، إلى ضرورة التخلّي عن فكرة “الرفض القاطع” للخطة، خاصة وأنهم “لم يطلعوا عليها” بعد. وأشار إلى أنه على الفلسطينيين أن يبدوا استعدادا لمحادثات مع إسرائيل.

وشدد على أنه “لا يمكن حلّ الصراع على أساس التوافق الدولي أو القانون الدولي غير الحاسم وقرارات الأمم المتحدة”. وتجد الإدارة الأميركية صعوبة في عرض الشق السياسي من الخطة، في ظل الرفض الفلسطيني الذي ترجم في مقاطعة ورشة المنامة في يونيو الماضي التي خصّصت لعرض الشق الاقتصادي، وأيضا في غياب الحماسة العربية وهو ما ظهر في الحضور الباهت في تلك الورشة.

ويلفت المراقبون إلى أن إجراء انتخابات إسرائيلية عامة في سبتمبر يشكّل عاملا إضافيا في تأجيل خطوة الإعلان عن البعد السياسي للخطة.

ويستعد عرّاب خطة السلام كوشنر، للعودة للمنطقة الأسبوع المقبل في زيارة تشمل كلا من الأردن والسعودية ومصر والإمارات وقطر وإسرائيل، في مواصلة مساعيه إلى حشد الدعم الاقتصادي للخطة، وجس النبض حيال إمكانية طرح الجانب السياسي منها.

2