ترامب: كيم داروش لم يخدم بلاده على نحو جيد

وزير التجارة البريطاني ليام فوكس يصرّح بأنه سيعتذر لإيفانكا ابنة الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال زيارته للولايات المتحدة.
الاثنين 2019/07/08
ترامب: لن أكلف نفسي عناء الرد

واشنطن ـ انتقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأحد السفير البريطاني في واشنطن كيم داروش بعد أن وصفه السفير بأنه "أخرق" و"غير كفء" في سلسلة من المذكرات مسربة تعود لعام 2017.

وقال ترامب عن داروش قبل مغادرته نيوجيرسي متوجها إلى واشنطن العاصمة "السفير لم يخدم المملكة المتحدة بشكل جيد. يمكنني أن أخبرك بذلك..نحن لسنا من أشد المعجبين بهذا الرجل".

وأضاف الرئيس الأميركي "يمكنني أن أقول أشياء عنه، لكني لن أكلف نفسي عناء ذلك".

سفير بريطانيا لدى واشنطن يتوقع نهاية مخزية لترامب
سفير بريطانيا لدى واشنطن يتوقع نهاية مخزية لترامب

وكانت صحيفة "ميل أون صنداي" قد كشفت الأحد سلسلة مذكرات مسربة عن السفير البريطاني في واشنطن كيم داروش وصف إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأنها "خرقاء" و"عديمة الكفاءة" وقال إن الرئيس الأميركي ينشر حالة من "انعدام الأمن".

وأعلنت لندن الأحد فتح تحقيق بشأن التسريبات المنسوبة إلى السفير كيم داروش، وقال وزير التجارة البريطاني ليام فوكس الاثنين إن تسريب مذكرات سرية للسفير البريطاني لدى الولايات المتحدة، يصف فيها إدارة الرئيس دونالد ترامب بأنها "لا تؤدي واجباتها كما ينبغي" و"تفتقر للكفاءة" قد يضر بالعلاقات.

وأضاف فوكس، الذي يزور واشنطن، أنه سيعتذر لإيفانكا ابنة الرئيس الأميركي دونالد ترامب التي من المقرر أن يلتقي بها خلال زيارته للولايات المتحدة.

وتابع قائلا "سأعتذر عن حقيقة أن أيا من عناصر جهاز الخدمة المدنية أو الدوائر السياسية لدينا لم يكن على مستوى توقعاتنا أو توقعات الولايات المتحدة بشأن سلوكها، الذي كان خطأ في هذه المسألة تحديدا على نحو غير عادي وغير مقبول إطلاقا".

وأضاف مخاطبا راديو هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "التسريبات الخبيثة من هذا النوع غير احترافية ولا أخلاقية ولا وطنية وقد تؤدي حقا إلى إلحاق ضرر بهذه العلاقة وتؤثر بالتالي على مصلحتنا الأمنية الأوسع نطاقا".

ووفقا لهيئة الإذاعة البريطانية، اعتبر رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس العموم البريطاني، توم توغندهات، التسريب "انتهاكا خطيرا"، وأكد على ضرورة محاسبة من قام به.
وداروش هو أحد الدبلوماسيّين الأكثر خبرةً في واشنطن التي وصل إليها في يناير 2016 قبل فوز ترامب برئاسة الولايات المتحدة.

للمزيد: