ترامب متنكرا لحلفائه الأوروبيين: التجارة العادلة "حمقاء"

المستشارة الألمانية انغيلا ميركل تشير إلى أن الخلاف مع ترامب يفرض على أوروبا تطوير قدرتها على التحرك دوليّا، وبناء "ثقافة استراتيجية مشتركة".
الاثنين 2018/06/11
علاقات الثقة بين واشنطن وأوروبا على المحك

سنغافورة - هاجم الرئيس الأميركي دونالد ترامب حلفاء الولايات المتحدة الغربيين مرة أخرى في وقت مبكر من  الاثنين، مع سلسلة من التغريدات من سنغافورة حيث من المقرر أن يعقد قمة تاريخية مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون.

وغرد ترامب قائلا "سيطلق على التجارة العادلة الآن التجارة الخادعة إذا لم تكن المعاملة بالمثل "، وتابع "وفقا لبيانات كندا، فإنها تحقق ما يقرب من 100 مليار دولار في التجارة مع الولايات المتحدة ".

ووفقا لمكتب الممثل التجاري للولايات المتحدة، فإن الولايات المتحدة كان لديها فائض تجاري في السلع والخدمات مع كندا بلغ 8.4 مليار دولار في عام .2017

وهاجم ترامب أيضا أوروبا، حيث غرد قائلا، "الولايات المتحدة تدفع تقريبا التكلفة الكاملة لحلف شمال الاطلسي (ناتو)، الذي يحمي العديد من هذه الدول نفسها التي تزعجنا في التجارة ... إن لدى الاتحاد الأوروبي فائض بقيمة 151 مليار دولار، يجب أن يدفع أكثر بكثير للجيش!".

وقال "إننا نحمي أوروبا بخسارة مالية ضخمة ثم بعد ذلك نُعامل بشكل غير عادل تجاريا. التغيير قادم".

واندلعت حرب كلامية بين الولايات المتحدة وحلفائها التقليديين السبت عندما هاجم ترامب مضيف قمة مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى، رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، على تويتر وسحب موافقته على البيان الختامي المشترك لمجموعة السبع، بعد أن تعهد الزعيم الكندي بالرد على الرسوم الأميركية على الفولاذ والألمونيوم.

وواصل مساعدو ترامب توجيه الاتهامات يوم الأحد ، حيث اتهم لاري كودلو، المستشار الاقتصادي، رئيس الوزراء الكندي بطعن الولايات المتحدة "في ظهرها".

وأثارت تغريدات ترامب السبت، استياء أوروبا وكندا ، حيث قالت فرنسا إن التعاون الدولي "لا يمكن أن يعتمد على الغضب أو الكلمات الصغيرة"، ووصفت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قرار ترامب بسحب دعم الولايات المتحدة لبيان مجموعة السبع بأنه "محبط ومخيب للآمال".

وأوضحت ميركل في مقابلة مع قناة "ARD" الألمانية، أنّ بلادها لن تسمح لأية جهة أن تخدعها، "بل إن برلين ستتحرك لمواجهة هذا الوضع".
وأشارت إلى أنّ رفع مستوى الانتقادات، لن يحسن الوضع، وأنها ستواصل التباحث مع الرئيس الأمريكي حول هذه المسائل.

وأشارت ميركل إلى ان الخلاف مع ترامب وتصاعد نفوذ الصين والطموحات الروسية تظهر مرة جديدة أن على أوروبا تطوير قدراتها على التحرك على الساحة الدولية وبناء "ثقافة استراتيجية مشتركة"، لأنه دون ذلك ستتعرض أوروبا للسحق من قبل اقطاب أقوياء جدا".

ومطلع الشهر الجاري، دخلت حيز التنفيذ، رسوما جمركية فرضتها الولايات المتحدة على وارداتها من الصلب (25 بالمائة) والألومنيوم (10 بالمائة)، القادمة من الاتحاد الأوروبي والمكسيك وكندا.
وأغضب قرار زيادة الجمارك على واردات الولايات المتحدة من الألمنيوم والصلب، الأوروبيين بشكل كبير؛ بسبب الضرر الذي سيلحقه بصناعة هذين المعدنيين.

أعضاء مجموعة السبع الكبرى يتصارعون ويتهمون بعضهم البعض بالكذب ويتبادلون أشد العبارات"
ماريا زاخاروفا: أعضاء مجموعة السبع الكبرى يتصارعون ويتبادلون أشد العبارات

ولم تفوت روسيا الفرصة لتعلن موقفها عن قمة مجموعة السبع خاصة بعد أن جرى استبعاد موسكو في خضم خلاف مع الغرب في 2014، على خلفية ضم موسكو لشبه جزيرة القرم الأوكرانية من جانب واحد، وعاد اسم المجموعة إلى "مجموعة السبع" بعد أن كانت بوجود روسيا تسمى "مجموعة الدول الثماني الصناعية الكبرى".

فقد سخرت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، الأحد، من الخلافات التي نشبت بين قادة مجموعة الدول السبع الكبرى (G7)، بعد رفض الرئيس الأميركي دونالد ترامب توقيع البيان الختامي لقمة المجموعة في كندا. 
وقالت زاخاروفا، في منشور عبر "فيسبوك": "عقب دعوة روسيا إلى الحد من تصرفاتها المزعزعة للاستقرار، بدأ أعضاء مجموعة السبع الكبرى يتصارعون ويتهمون بعضهم البعض بالكذب ويتبادلون أشد العبارات".