ترامب يتعهد بتأمين عودة لاجئي الروهينغيا

الجمعية العامة للأمم المتحدة صوتت لصالح مشروع قرار يدعو ميانمار إلى إنهاء حملتها العسكرية ضد أقلية الروهينغيا المسلمة.
السبت 2018/05/05
تصعيد الضغوط

واشنطن – تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة باستمرار الضغط على ميانمار لضمان العودة الآمنة والطوعية للاجئي الروهينغيا.

وقال ترامب “الولايات المتحدة ستستمر في الضغط على ميانمار لخلق الظروف الضرورية التي تضمن العودة الآمنة والطوعية للاجئي الروهينغيا إلى موطنهم”، مضيفا “الولايات المتحدة تعرب عن بالغ امتنانها للحكومة في بنغلاديش لسخائها الإنساني حيال الاستجابة لأزمة الروهينغيا”.

وحسب معطيات المنظمة الدولية للأمم المتحدة، فر نحو 700 ألف من الروهينغيا من ميانمار إلى بنغلاديش، بعد حملة قمع بدأتها قوات الأمن في ولاية أراكان (راخين) في 2017، ووصفتها المنظمة الدولية والولايات المتحدة بأنها “تطهير عرقي”.

وجراء تلك الهجمات، قتل ما لا يقل عن 9 آلاف شخص من الروهينغيا، وذلك حتى 24 سبتمبر 2017، بحسب منظمة أطباء بلا حدود الدولية. واتهمت الأمم المتحدة الجيش البورمي بشن حملة تطهير عرقي ضد الأقلية المسلمة في البلاد، مشيرة إلى وجود عناصر جريمة الإبادة ضد الروهينغيا.

ووقعت بورما وبنغلاديش اتفاقا لإعادة اللاجئين إلى شمال راخين، لكن عمليات إعادتهم لم تبدأ بعد، حيث يخشى الكثير من الروهينغيا من العودة إلى البلد حيث تعرضوا إلى العنف وعانوا من التمييز لعقود على أيدي السلطات التي حرمتهم من الجنسية.

وصوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية الأصوات لصالح مشروع قرار يدعو ميانمار إلى إنهاء حملتها العسكرية ضد أقلية الروهينغيا المسلمة، حيث يدعو القرار ميانمار إلى السماح بوصول موظفي الإغاثة إلى إقليم أراكان وضمان عودة كافة اللاجئين، ومنح حقوق المواطنة للروهينغيا.

وأطلقت المنظمة الأممية الأسبوع الماضي نداء إنسانيا لجمع 951 مليون دولار لـصالح لاجئي الروهينغيا، والمجتمعات المضيفة لهم في بنغلاديش.

وجاء ذلك في مؤتمر صحافي بمقر المنظمة الدولية بنيويورك، عقده نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق.

وقال حق “التمويل المطلوب للنداء الإنساني يستهدف تقديم المساعدة لنحو 1.2 مليون شخص بما في ذلك 884 ألف شخص من اللاجئين الروهينغيا، و336 ألفا من أعضاء المجتمعات المضيفة حتى نهاية 2018”.

5