ترامب يحمل الإعلام "الكاذب" مسؤولية هزيمته القادمة

الرئيس الأميركي يرى أن جميع وسائل الإعلام المطبوعة والمسموعة والمرئية التقليدية تفتقر إلى العدالة والإبداع.
الجمعة 2020/03/27
ترامب يحافظ على المسافة البعيدة عن الصحافيين

واشنطن - شن الرئيس الأميركي دونالد ترامب هجوما على وسائل الإعلام التي يطلق عليها “كاذبة”، قائلا إنها تريده أن يبقي الاقتصاد مغلقا حتى يفقد شعبيته خلال الانتخابات الرئاسية المقبلة في نوفمبر، ودعا إلى فتح الأعمال وعودة الحياة مرة أخرى، رغم تفشي فايروس كورونا في الولايات المتحدة.

وقال ترامب في المؤتمر الصحافي اليومي لنقل أحدث تطورات فايروس كورونا، “إن وسائل الإعلام تود أن تراني ضعيفا في الانتخابات”، وعاد إلى تسمية القصص الإخبارية التي لا تعجبه أو لا ترضي إدارته بأنها أخبار مزيفة.

 وتواجه الإدارة الأميركية انتقادات من وسائل الإعلام بشكل متزايد بسبب طريقة استجابتها لوباء كورونا، حيث تعرض البيت الأبيض لانتقادات بسبب نقص الكمامات وأجهزة التنفس الصناعي التي يحتاجها أخصائيو الرعاية الصحية.

ودعا الرئيس إلى إعادة فتح الأعمال بحلول يوم الفصح، لمساعدة الاقتصاد الأميركي، ولكن العديد من الخبراء الطبيين حذروا من أن هذا قد يكون من السابق لأوانه.

وهاجم ترامب وسائل الإعلام الأميركية قائلا “ليس لدي وقت للغباء، نحن نعمل على مدار الساعة للحفاظ على أمان أميركا!”.

وأضاف في رد على بولا ريد مراسلة شبكة “سي.بي.إس” بشأن فتح الأعمال “أعتقد أن هناك أشخاصا معينين يرغبون في عدم فتح البلاد بهذه السرعة ويعتقدون أن ذلك سيكون جيدا لهزيمتي في الانتخابات”.

وتابع هجومه على المراسلة وعلى القناة التي تعمل لصالحها “هناك أشخاص في مهنتك يرغبون في حدوث ذلك، أعتقد أن الأمر واضح جدا، أعتقد أنه من الواضح جدا أن هناك أشخاصا في مهنتك يكتبون أخبارا زائفة، مثل شبكتكم”.

وسبق أن أشار ترامب عبر تغريدة على حسابه في تويتر إلى أن جميع وسائل الإعلام المطبوعة والمسموعة والمرئية التقليدية تفتقر إلى العدالة والإبداع، وأنها السبب وراء الإغلاق الاقتصادي للولايات المتحدة،وما لذلك من تداعيات على انتخاباته.

وبالنسبة له فإن الأمر لا يتوقف عند تفشي كورونا في الولايات المتحدة، بل إن انهيار السوق قضى على جميع المكاسب التي تحققت منذ توليه منصبه، وتوقع بعض الخبراء أن تشهد الولايات المتحدة ارتفاع البطالة إلى 20 وحتى 30 في المئة كجزء من التداعيات.

18