ترامب يدعم مشروع قانون جديد للهجرة

الخميس 2017/08/03
أهم إصلاح لنظام الهجرة حسب ترامب

واشنطن - أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاربعاء دعمه لإعطاء الأولوية في منح وثائق الاقامة الدائمة للأشخاص الذين يتكلمون الانكليزية وخفض عدد المهاجرين الشرعيين الذين يسمح لهم بدخول الولايات المتحدة إلى النصف.

وأيد ترامب إصلاحا لعملية الحصول على وثيقة الاقامة الدائمة المعروفة بـ"غرين كارد" من خلال نظام يعطي الاولوية للعمال من أصحاب الكفاءات وممن يتكلمون الانكليزية.

ويمنح نحو مليون مهاجر وثيقة إقامة دائمة سنويا، لكن مشروع القانون الذي قدمه في البيت الأبيض ترامب وسناتوران جمهوريان أعداه، يهدف إلى خفض هذا العدد إلى حوإلى النصف.

ويضع مشروع القانون هذا سقفا لعدد اللاجئين الذين يسمح لهم سنويا بالاقامة في الولايات المتحدة وهو 50 ألفا.

وأثنى ترامب على ما وصفه بـ"أهم إصلاح لنظامنا للهجرة منذ نصف قرن". وللتشريع فرصة ضئيلة لإقراره في الكونغرس.

وسارع السناتور النافذ من كارولاينا الجنوبية ليندسي غراهام إلى الاعتراض على المشروع قائلا انه يؤيد نظاما قائما على الكفاءة لكن هذا المقترح سيكون له تأثير "مدمر" على الاقتصاد في ولايته.

غير ان دعم ترامب أعطى البيت الأبيض فرصة للإثبات أمام قاعدة مؤيدي الرئيس إنه يعمل على تنفيذ وعوده المتشددة خلال حملته الانتخابية.

وقال ترامب واقفا في قاعة روزفلت في البيت الأبيض متوسطا السناتور توم كوتون والسناتور ديفيد بردو إن الولايات المتحدة سمحت بدخول العديد من العمال غير الكفؤين الذين قال إنهم يأخذون الوظائف من الأميركيين.

وقال "هذه السياسة شكلت ضغطا على العمال الأميركيين ودافعي الضرائب وموارد المجتمع" مضيفا "لم تكن منصفة لشعبنا، لمواطنينا، لعمالنا".

قال ترامب "إن العملية التنافسية هذه ستعطي الأولوية لمقدمي الطلبات الذين يتكلمون الانكليزية ويمكنهم إعالة أنفسهم وعائلاتهم ويملكون كفاءات تساهم في تنشيط اقتصادنا".

وأضاف إن النظام الجديد، وفي حال الموافقة عليه، من شأنه أن "يساعد على ضمان أن القادمين الجدد إلى بلادنا الرائعة سيتم استيعابهم، سينجحون ويحققون الحلم الأميركي".

ويرى معارضو المقترح انه سيتسبب في خفض الاجور من خلال تراجع عدد المهاجرين الذين يخلقون وظائف جديدة.

وأجرت الأكاديمية الوطنية للعلوم دراسة على بيانات تم جمعها لعقدين وتوصلت إلى أن تأثير الهجرة على أجور العمال المولودين في أميركا "صغير جدا".

وتوصلت الأكاديمية أيضا إلى أن "للهجرة تأثير إيجابي عموما على النمو الاقتصادي على المدى البعيد في الولايات المتحدة" رغم أن مهاجري الجيل الاول يمثلون أعباء إضافية على موارد الدولة.

غير أن رسالة ترامب سيكون لها على الأرجح صدى قويا لدى العمال ممن لا يملكون الكفاءة ولا تتحسن أجورهم ويعتقدون أن الاولوية التي يتمتعون بها تقليديا تتلاشى.

وجعل ترامب مسألة وقف الهجرة غير الشرعية من أميركا اللاتينية قضية أساسية في سياسته.

ووعد ببناء "جدار" على الحدود الجنوبية للولايات المتحدة مع المكسيك ووضع حد للعصابات من أصول اسبانية على الأراضي الأميركية.

غير أن جهود وقف الهجرة غير الشرعية لن تحظى على الأرجح بالترحيب من قبل أرباب الاعمال أو داخل الحزب الجمهوري.

وكان السناتور كوتون قد عرض المقترحات أولا في فبراير أمام مجلس الشيوخ حيث لا تزال تتعرض للمماطلة.

وقال "مركز قانون الفقر الجنوبي" وهو مجموعة تكافح التمييز، إن الخطة "تعكس بدرجة كبيرة جدول أعمال قومي أبيض".

وقالت المجموعة في بيان "إن بنودها (الخطة) تعكس جدول أعمال مخز لمعادين للمهاجرين وقوميين بيض يخشون التنوع المتزايد لبلدنا".

1