ترامب يسارع لإطفاء "حريق" اتصالات صهره مع الروس

الاثنين 2017/05/29
توامب: التسريبات الصادرة من البيت الأبيض أكاذيب مفبركة

واشنطن - ندد الرئيس الأميركي دونالد ترامب مجددا الأحد بـ"أكاذيب" وسائل الإعلام، وذلك في خضم أزمة ناجمة عن الكشف عن معلومات جديدة تتعلق باتصالات مع روسيا.

ووصف ترامب الأحد الكثير من التسريبات التي قيل إنها صادرة من البيت الأبيض بأنها "أخبار كاذبة"، وذلك في أعقاب تقارير بأن زوج ابنته حاول إقامة قناة اتصال سرية مع موسكو قبل تولي ترامب الرئاسة.

وعاد ترامب إلى البيت الأبيض بعد جولة استغرقت 9 أيام شملت محطات في الشرق الأوسط وأوروبا وانتهت السبت، ليواجه المزيد من الأسئلة عن اتصالات بين صهره جاريد كوشنر والسفير الروسي لدى واشنطن.

وكتب ترامب في سلسلة من التغريدات على تويتر الأحد “في رأيي الكثير من التسريبات الصادرة من البيت الأبيض أكاذيب مفبركة من صنع وسائل الإعلام التي تروج لأخبار كاذبة”.

وذكرت تقارير إخبارية نشرت فيما كان ترامب في جولته الخارجية أن كوشنر كانت له اتصالات مع موسكو في ديسمبر عن فتح قناة اتصال خلفية سرية مع روسيا.

وأوضحت “واشنطن بوست” أن كوشنر قدم اقتراحه المتعلق بالاتصالات السرية في الأول أو الثاني من ديسمبر في برج ترامب في نيويورك، بحسب مقتطفات من اتصالات روسية اطلع عليها مسؤولون أميركيون.

وأفاد تقرير الصحيفة أن الاقتراح طرح بحضور مايكل فلين، الذي كان مستشار ترامب للأمن القومي لمدة 24 يوما فقط قبل أن تتم إقالته على خلفية الشكوك التي أثارتها لقاءاته مع سفير موسكو.

وأضاف أن السفير الروسي لدى واشنطن، سيرجي كيسلياك، تفاجأ بفكرة المستشار المقبل في البيت الأبيض إقامة قناة اتصال سرية ومررها إلى الكرملين.

وقال 7 مسؤولين أميركيين حاليين وسابقين إن كوشنر كانت له ثلاثة اتصالات سابقة على الأقل لم يكشف عنها مع السفير الروسي خلال وبعد الحملة الرئاسية في 2016.

وقال ترامب “عندما تجدون كلمات مثل “تقول مصادر’ في وسائل الإعلام المروجة لأخبار كاذبة ولا تذكر أسماء… فمن المحتمل بقوة أن تلك المصادر لا وجود لها”.

وتفيد تقارير أن البيت الأبيض الذي يرزح تحت وطأة التطورات المتلاحقة بشأن الملف الروسي، سيؤسس وحدة اتصالات للرد السريع على القضية المثيرة للجدل.

5