ترامب يضغط على بريطانيا لتشديد موقفها من البريكست

الرئيس الأميركي ينفي أن يكون وجّه انتقادات إلى ماي متحدثا عن “أخبار كاذبة” رغم أن الصحيفة نشرت تسجيلات صوتية تؤكد ذلك.
السبت 2018/07/14
ترامب يراوغ حيال موقفه من البريكست

ايلسبري (بريطانيا) – قلل الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس من أهمية الانتقادات التي وجهها إلى خطة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي حول بريكست مشيدا بالعلاقات بين البلدين ومعتبرا أنها “لم تكن أقوى” مما هي عليه اليوم.

وقال ترامب خلال مؤتمر صحافي مشترك بعد انتهاء المحادثات مع ماي إنه يدعم استراتيجيتها المتعلقة بالبريكست، معربا عن أمله في أن يتمكن البلدان من إبرام اتفاق تجاري.

ورغم ذلك أكد محللون أن ذلك التراجع لا يعبر عن مواقف ترامب التي تدعم المواقف الشعبوية المعارضة لوحدة الاتحاد الأوروبي. وأكدوا أنه يفضل الطلاق الشاق بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي.

وكان ترامب قد هاجم في مقابلة مع صحيفة “ذي صن” البريطانية خطة ماي للعلاقات التجارية مع الاتحاد الأوروبي بعد بريكست.

واعتبر أن مثل هذه الخطة “ستقضي على الأرجح على اتفاقية” متوقعة للتبادل الحر مع الولايات المتحدة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أواخر مارس 2019.

وأوضح أن هذا لم يكن ما أراده الناخبون قائلاً إنه نصح ماي باتخاذ مسار آخر وبوريس جونسون الذي استقال من منصبه كوزير للخارجية يمكن أن يكون رئيس وزراء عظيما.

تيريزا ماي: سنواصل السعي إلى اتفاق طموح للتجارة الحرة بين بريطانيا والولايات المتحدة
تيريزا ماي: سنواصل السعي إلى اتفاق طموح للتجارة الحرة بين بريطانيا والولايات المتحدة

ونفى ترامب أن يكون وجّه انتقادات إلى ماي متحدثا عن “أخبار كاذبة” رغم أن الصحيفة نشرت تسجيلات صوتية تؤكد ذلك.

في المقابل، تعهدت ماي بالسعي إلى “التوصل لاتفاق تجاري طموح” بين البلدين بعد بريكست. وقالت “اتفقنا اليوم على أنه في الوقت الذي تغادر فيه المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي سنواصل السعي إلى اتفاق طموح للتجارة الحرة بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة”.

وقالت ماي إن بريطانيا والولايات المتحدة اتفقتا على إظهار “القوة” و”الوحدة” بمواجهة روسيا.

وأضافت مع استعداد ترامب للقاء القمة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في هلسنكي الاثنين “اتفقنا على أنه من المهم محاورة روسيا من موقع القوة والوحدة”.

كما قال الرئيس الأميركي إنه “أكثر صرامة مع روسيا من أي شخص آخر (…) نحن الأكثر قسوة معها”.

والتقى ترامب الذي وصل إلى بريطانيا الخميس في زيارة تستغرق أربعة أيام رئيسة الحكومة البريطانية مرة أخرى الجمعة لإجراء محادثات حول مسائل عدة.

وقد أشاد ترامب أثناء المحادثات بمتانة العلاقات بين واشنطن ولندن رغم تصريحاته التي كان لها وقع الصدمة في المملكة المتحدة.

وكان ترامب الذي لم يخف يوما تأييده تطبيق بريكست بشكل صارم قد قال للصحيفة “إذا أبرموا اتفاقا كهذا، فسنكون بذلك نتعامل مع الاتحاد الأوروبي بدلا من التعامل مع المملكة المتحدة”.

وينص المشروع الذي تقدمت به ماي لبروكسل على الحفاظ على علاقات وثيقة مع الاتحاد الأوروبي على صعيد تجارة السلع من خلال إقامة منطقة “تبادل حر” جديدة على أساس مجموعة من القوانين المشتركة المتعلقة بالسلع وقطاع الصناعات الغذائية.

لكن تصريحاته أثارت استنكار بعض النواب البريطانيين كما أدت إلى تراجع الجنيه الاسترليني أمام اليورو والدولار.

10