ترامب يعاقب الصين بزيادة الرسوم الجمركية على صادراتها

الرسوم الجمركية ستشمل مجموعة واسعة من الواردات الأميركية من الصين وتستهدف الحد من المكاسب التي تجنيها الشركات الصينية.
الجمعة 2018/03/23
حرب الرسوم الجمركية

واشنطن - أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخميس عن عقوبات ضد الصين التي يتهمها بسرقة الملكية الفكرية للشركات الأميركية، في حين لوّحت بكين باتخاذ كافة الإجراءات الضرورية للدفاع عن مصالحها، ما يثير مخاوف من اندلاع حرب تجارية بين البلدين.

وأقر الرئيس الأميركي فرض رسوم جمركية عقابية على واردات الولايات المتحدة من المنتجات الصينية بقيمة 50 مليار دولار، بسبب ما وصفه مستشاروه التجاريون بالممارسات التجارية غير العادلة من جانب الصين.

وقال إيفرت آيسنستات نائب مدير المجلس الاقتصادي الوطني التابع للبيت الأبيض إن الرسوم ستشمل مجموعة واسعة من الواردات الأميركية من الصين، وتستهدف الحد من المكاسب التي تجنيها الشركات الصينية نتيجة ممارساتها التجارية غير العادلة.

وأكد بيتر نافارو، كبير المستشارين التجاريين للرئيس ترامب أن القيود المفروضة على ملكية الأجانب للشركات الصينية، تجبر الشركات الأميركية على نقل التكنولوجيا إلى الشركات الصينية، والتي تساعد هذه الشركات في منافسة الشركات الأميركية فيما بعد.

وأضاف نافارو أن هذه الرسوم التي سيتم الانتهاء منها خلال 60 يوما ستساعد الولايات المتحدة في “الدفاع استراتيجيا عن نفسها” في مواجهة “العدوان الاقتصادي” للصين. وعلى الأثر، لوحت الصين بأنها مستعدة لأن تتخذ “كافة الإجراءات الضرورية” دفاعاً عن مصالحها.

وقالت وزارة التجارة في بيان إن “الصين لن تقف مكتوفة اليدين وتترك حقوقها الشرعية ومصالحها تتعرض للضرر وستتخذ بالتأكيد كافة الإجراءات الضرورية للدفاع بحزم عن حقوقها ومصالحها الشرعية”.

وتأتي العقوبات الأميركية ضد الصين بعد أسبوعين من فرض ترامب رسوماً على الصلب المستورد بـ25 بالمئة والألومنيوم المستورد بـ10 بالمئة لحماية الصناعة الأميركية وضمان الأمن القومي، ما أثار احتجاجات خصوصا من قبل الاتحاد الأوروبي.

والأربعاء، حذّر جيروم باول رئيس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي من أن احتمال اندلاع حرب تجارية يبقى تهديدا متزايدا لأكبر اقتصاد في العالم.

والثلاثاء، دعا رئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانغ الولايات المتحدة إلى تجنب الانفعال والتعامل مع مسائل التجارة بعقلانية، قائلا “نأمل أن يظل الجانبان ملتزمين بالعقلانية وعدم التصرف تحت تأثير العاطفة، وتجنب حرب تجارية”.

في 2017 ارتفعت صادرات السلع الصينية نحو الولايات المتحدة إلى 505 مليارات دولار والعجز التجاري إلى 375 مليار دولار، وكلاهما قياسيان.

وفي أوت الماضي، فتحت إدارة ترامب تحقيقا في سلسلة من المزاعم ضد الصين، من بينها إجبار بكين الشركات الأميركية على الدخول في شراكات ونقل التكنولوجيا والأسرار التجارية للشركاء المحليين إذا ما رغبت الشركات الأميركية في العمل في الصين.

5