ترامب يلغي مؤتمرا انتخابيا في شيكاغو بسبب مخاوف أمنية

السبت 2016/03/12
ترامب يود في "توجيه لكمة الى وجه" أحد مثيري المشاكل

واشنطن - اندلعت اشتباكات الجمعة في ساحة بمدينة شيكاغو قبل مؤتمر حاشد للمرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترامب، مما دفعه لإلغاء الحدث قبل دقائق فقط من موعد بدايته.

وأفادت تقارير إخبارية بأنه كان هناك عشرات الآلاف من الأشخاص في مكان انعقاد المؤتمر، بما في ذلك الآلاف من المحتجين داخل وخارج الساحة.

وهتف المتظاهرون داخل الساحة بعد إعلان ترامب عن إلغاء المؤتمر الانتخابي "لقد أوقفنا ترامب"، وفقا لصحيفة "شيكاغو تريبيون". وتزايد عدد المحتجين خارج مقر انعقاد المؤتمر طوال فترة ما بعد الظهر، مما تسبب في حالة من القلق بين الشرطة.

وأصدرت الحملة الانتخابية التابعة لترامب بيانا قالت فيه إن ترامب التقى مع مسؤولي انفاذ القانون في شيكاغو قبل أن يقرر إلغاء المؤتمر "من أجل سلامة عشرات الآلاف من الأشخاص الذي تجمعوا داخل وحول الساحة".

وقال بيان الحملة إنه سيتم عقد مؤتمر في موعد آخر. كما شكر الناس لحضورهم وحثهم على "الرحيل بسلام".

وأفادت تقارير إخبارية بأن الشرطة أخلت الساحة والمنطقة خارجها دون وقوع حوادث. وقالت دائرة شرطة شيكاغو على موقع تويتر إنها لم تعتقل أحدا.

وقال ترامب في مقابلة مع شبكة "سي ان ان" بعد إلغاء المؤتمر إنه لا يرغب في التسبب في أي أعمال عنف. وتابع "لا أريد أن أرى أي شخص يصاب.. عندما يكون لديك آلاف الأشخاص، فلا تريد أن ترى اشتباكا".

وقال إنه كانت هناك "مناوشات طفيفة"، عكست الانقسامات في البلاد بسبب عدم وجود زيادات في الأجور وعدم الاستقرار الوظيفي والقلق بشأن الاقتصاد.

ولكن المرشح الجمهوري الأوفر حظا استخدم لهجة مختلفة عندما قاطع متظاهرون مؤتمره في سانت لويس بولاية ميسوري حيث وصفهم بأنهم "من مثيري الشغب" وأمرهم بـ"العودة إلى ديارهم والحصول على وظيفة"، وفقا لصحيفة شيكاغو تريبيون.

ورفع المتظاهرون وبينهم عدد كبير من الشبان المتحدرين من اميركا اللاتينية لافتات كتب عليها "ترامب=كراهية" و"ترامب سوقي"، مدينين "عنصرية" المرشح واقتراحاته المعادية للهجرة.

وفي تجمع آخر قبل ذلك في سانت لويس في ميزوري قوطع خطاب ترامب عدة مرات، وقالت شرطة سانت لويس انه تم توقيف 32 شخصا فيها.

وكان ترامب دعا في الاول من فبراير الى اللجوء الى "الضرب" ووعد بدفع نفقات محاميهم. وفي 23 فبراير قال انه يود في "توجيه لكمة الى وجه" احد مثيري المشاكل.

وقال في سانت لويس من جديد "عندما يتظاهرون الآن لم يعد هناك عواقب، من قبل كانت هناك عواقب". واضاف "بصدق هذا مسل اكثر من الاصغاء لخطاب اليس كذلك؟"، بينما كانت الشرطة تقوم بتوقيف اشخاص.

وتأتي هذه الحوادث الجديدة قبل ايام من "الثلاثاء الكبير" الثاني الذي سيشهد انتخابات تمهيدية في خمس ولايات يعتبر ترامب الاوفر حظا فيها لكنه يلقى معارضة داخل حزبه الجمهوري.

1