ترامب يمتنع عن تأكيد تقارير إعلامية باعتراف السعودية بمقتل خاشقجي

"سي.إن.إن": تقرير سعودي أن عملية قتل خاشقجي داخل مقر القنصلية "جرت دون إذن وأن من تورطوا فيها سيحاسبون".
الاثنين 2018/10/15
التحقيقات جارية

واشنطن – قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه لا أحد يعلم إذا كانت التقارير الإعلامية التي تم تداولها عن نية السعودية الإقرار بمقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي تقريرا رسميا.

وكانت وكالة رويترز نقلت عن محطة "سي.إن.إن" الأميركية قولها إن السعودية تعد تقريرا تعترف فيه بمقتل خاشقجي عن طريق الخطأ أثناء تحقيق معه داخل مقر قنصلية بلاده في إسطنبول التركية.

وقالت المحطة الأميركية الاثنين نقلا عن مصدرين لم تسمهما أن السعودية تعد تقريرا تعترف فيه بمقتل خاشقجي.

وقالت "سي.إن.إن" إن أحد المصدرين حذر من أن هذا التقرير مازال قيد الإعداد وقد يتغير. ونقلت المحطة عن المصدر الآخر قوله إن من المرجح أن يخلص التقرير إلى أن هذه العملية جرت دون إذن وأن من تورطوا فيها سيحاسبون.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد أكد أن "عناصر غير منضبطين" قد يكونون وراء مقتل خاشقجي.

ونفى العاهل السعودي، خلال اتصال هاتفي مع الرئيس الأميركي، أن يكون على علم بمصير الصحافي السعودي، الذي أثار اختفاؤه تكهنات تم توظيفها في محاولة استهداف شخصيات ومؤسسات سعودية نافذة.

وأكد الملك سلمان بن عبدالعزيز أنه سينتظر نتائج التحقيقات، التي يقوم بها فريق سعودي بالاشتراك مع محققين أتراك، سمح لهم لأول مرة، الاثنين، بالدخول لتفتيش مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول.

وقال ترامب في تصريح من حدائق البيت الأبيض “لقد نفى الملك (سلمان) بشكل حازم أن يكون على علم بأي شيء (…) لا أريد التكهن بمكانه (خاشقجي)، إلا أنه بدا لي أن الأمر قد يكون حصل على أيدي عناصر غير منضبطين. من يعلم؟”.

وأكد ترامب أنه سيرسل وزير خارجيته مايك بومبيو للقاء العاهل السعودي على الفور. كما قال متحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي إن بومبيو سيزور تركيا بعد زيارته للسعودية.

وأمر الملك سلمان بن عبدالعزيز النائب العام السعودي بفتح تحقيق داخلي في اختفاء خاشقجي.

وقال مسؤول سعودي، لم يذكر اسمه، لوكالة رويترز إن “الملك أمر النائب العام بفتح تحقيق داخلي في اختفاء جمال خاشقجي، بناء على المعلومات التي توصل إليها الفريق المشترك في إسطنبول”.

وقامت السلطات التركية مساء الاثنين بتفتيش مقر القنصلية السعودية في اسطنبول حيث جرت العملية بحضور مندوبين سعوديين. وتأتي غداة مكالمة هاتفية بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والملك سلمان.