ترامب يمدد حالة الطوارئ ضدّ إيران

 الرئيس الأميركي يمدد حالة الطوارئ الوطنية التي صنفت طهران ضمن الدول التي تمثل خطرا على الأمن القومي الأميركي.
الأربعاء 2018/03/14
خطوة متوقعة

واشنطن - قررت الولايات المتحدة تمديد العقوبات المفروضة على إيران وغير المرتبطة ببرنامجها النووي لمدة عام أخر، في خطوة كانت متوقعة، مدّد فيها الرئيس الأميركي دونالد ترامب حالة الطوارئ الوطنية التي صنفت طهران ضمن الدول التي تمثل خطرا على الأمن القومي الأميركي.
وقال المكتب الصحافي للبيت الأبيض “إن سياسة الحكومة الإيرانية وتصرفاتها ومن ضمنها تطوير صواريخ باليستية ودعم الإرهاب الدولي وانتهاك حقوق الإنسان لا تزال تشكل خطرا غير عادي على الأمن القومي والسياسة الخارجية والاقتصاد الأميركي”.
وأضاف المكتب الصحافي للبيت الأبيض أنه لهذا السبب قرر تمديد حالة الطوارئ الوطنية ضد طهران والمفروضة بموجب المراسيم التنفيذية في الأعوام 1995 و2010 و2012-2013 لمدة عام واحد، مؤكدا أن الرئيس ترامب بعث برسالة في هذا الشأن إلى الكونغرس.
وقال ترامب “بغض النظر عن أن هذا القرار يمثل تغييرا جذريا لسياستنا تجاه طهران، فلا تزال العقوبات الشاملة المفروضة عليها وغير المرتبطة بالأسلحة النووية سارية المفعول”.
وأعاد الرئيس الأميركي، بهذه الخطوة، إلى الأذهان اتفاقية إيران مع مجموعة خمسة زائد واحد (الدول الخمس الدائمة في مجلس الأمن الدولي وألمانيا) حول خطة العمل الشاملة المشتركة والهادفة إلى ضمان سلمية برنامج إيران النووي.
وتقضي هذه الخطة بفرض قيود على تخصيب اليورانيوم والتخلي بشكل كامل عن إنتاج الأسلحة النووية، حيث أدّى إبرام هذه الاتفاقية إلى القرار الأميركي الصادر في 16 يناير 2016 برفع العقوبات عن إيران المرتبطة بأنشطتها النووية.
وكانت إدارة الرئيس الأميركي قد قررت، في بداية العام الحالي، تمديد تجميد العقوبات التي فرضتها على إيران وفق الاتفاقية النووية المبرمة معها، مشيرة إلى عزم ترامب على تمديد تعليقها للمرة الأخيرة.
وسبق للرئيس الأميركي أن أعلن في أكتوبر الماضي، استراتيجيته الجديدة شديدة اللهجة تجاه إيران، والتي تقضي برفضه لتأكيد تنفيذ إيران الاتفاقية حول برنامجها النووي، وإصراره على إدخال تعديلات عليها، وتحذيره من أنه خلافا لذلك فإن الولايات المتحدة ستنسحب منها.

5