ترامب ينتظر هزة مماثلة لـ"بريكست" في الانتخابات الرئاسية الأميركية

الأربعاء 2016/10/26
توقعات لا تخطر إلا ببال ترامب

واشنطن - دشن المرشحان للانتخابات الرئاسية الأميركية الديمقراطية هيلاري كلينتون والجمهوري دونالد ترامب الأسبوعين الأخيرين من الحملة لهذا الاقتراع في فلوريدا، حيث قال قطب العقارات إنه يتوقع مفاجأة في صناديق الاقتراع بحجم الهزة التي أحدثها قرار بريطانيا الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وقال ترامب في مهرجان انتخابي في تامبا بولاية فلوريدا، حيث تشير استطلاعات الرأي إلى أنه خاسر أمام كلينتون، “إنها فرصة فريدة في حياتنا، فرصتنا الأخيرة، بعد أربع سنوات سيكون قد فات الأوان”.

وكان ترامب صرح في تجمع أول في سانت أوغستين “نحن نربح، ليس فقط في فلوريدا، سنربح كل شيء”.

وعلى مستوى البلاد، تشير استطلاعات إلى أن وضعه ليس أفضل مما هو عليه في فلوريدا. فوزيرة الخارجية السابقة تلقى تأييد 45 بالمئة من الناخبين مقابل حوالي أربعين بالمئة لترامب. وهذا الفارق أكبر بكثير من ذاك الذي سمح بإعادة انتخاب باراك أوباما بسهولة قبل 4 سنوات.

وقال ترامب “عندما ننتصر سيسمع صوتنا في ممرات واشنطن وجميع أنحاء العالم”، مؤكدا أن “ما يحدث هو أقوى من بريكست”.

وأدان المرشح الشعبوي بشدة تواطؤ معاهد استطلاعات الرأي ووسائل الإعلام ومعسكر كلينتون التي وصفها “بالكاذبة” و”الفاسدة”.

كما دان في تامبا حصيلة أداء الرئيس المنتهية ولايته في مجال البيئة.

وقال “سنلغي مليارات من المدفوعات للأمم المتحدة بشأن التغير المناخي، وسنستخدم الأموال لتحسين البنى التحتية البيئية في بلادنا وخصوصا الثروة المائية في فلوريدا”. وقامت السيدة التي يمكن أن تصبح أول امرأة تتولى الرئاسة في الولايات المتحدة، بحملة في نيوهامشير حيث تؤكد استطلاعات الرأي أنها رابحة وجاءت لتأييد المرشحة الديمقراطية لمجلس الشيوخ ماغي حسن.

ويرى الديمقراطيون أنه يمكن استعادة مجلس الشيوخ في الكونغرس من الجمهوريين في انتخابات الثامن من نوفمبر، مما يمكن أن يساعد كلينتون في تمرير إصلاحاتها في حال انتخبت رئيسة.

ويقوم عدد من الأعضاء البارزين في الحزب الديمقراطي بجولات في الولايات المتحدة لمساعدة كلينتون ومرشحي الحزب للكونغرس.

5