ترامب يهاجم ماكرون مع عودة زخم السترات الصفراء

وزير الخارجية الفرنسي يرد على ترامب بشأن تدخله في شأن بلاده، بعد تغريدة أشار فيها إلى تجدد المظاهرات سببه سياسة فرنسا حيال المناخ.
الاثنين 2019/03/18
حرق ونهب استهدفت العديد من المحلات التجارية على الشانزيليزيه

واشنطن - وجه الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأحد، سهامه إلى فرنسا بعد أعمال حرق ونهب استهدفت العديد من المحلات التجارية على الشانزيليزيه، أشهر جادات باريس خلال يوم جديد من تظاهرات “السترات الصفراء”، موحيا بأن سياسة فرنسا حيال المناخ مسؤولة عما يحصل.

وسأل ترامب على تويتر “ماذا حقق اتفاق باريس حول المناخ لفرنسا؟”، وهو المعروف بموقفه النافي للتغير المناخي رغم إجماع العلماء على ذلك منذ سنوات.

وكتب ترامب مجيبا عن سؤاله “بعد 18 أسبوعا من أعمال الشغب التي يقوم بها المحتجون من السترات الصفراء، لا أعتقد أنه (اتفاق باريس) حقق أمورا جيدة! في الأثناء ارتقت الولايات المتحدة إلى رأس جميع القوائم حول البيئة”.

وهي المرة الثانية التي يستشهد فيها ترامب بالتظاهرات التي بدأت في نوفمبر احتجاجا على سياسات الرئيس إيمانويل ماكرون، لدعم آرائه بشأن المناخ.

وفي ديسمبر أعلن ترامب أن بعض المحتجين رددوا “نريد ترامب!”، دون أن يعطي أدلة على ذلك.

وفي حينه، صرح وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان لقناة ”أل.سي.إي”، “لا نأخذ السياسات الأميركية الداخلية في الاعتبار ونود أن يكون الأمر متبادلا”. وأضاف “أقول هذا لدونالد ترامب، كما يقوله أيضا الرئيس الفرنسي : اُتركوا أمتنا وشأنها”.

وأضرم محتجون النار في أحد البنوك ونهبوا متاجر في شارع الشانزيليزيه بالعاصمة الفرنسية باريس السبت في موجة جديدة من أعمال العنف مع دخول احتجاجات السترات الصفراء المناهضة للرئيس ماكرون وإصلاحاته الاقتصادية المؤيدة لقطاع الأعمال شهرها الرابع. واعتقلت الشرطة نحو 240 محتجا في حين قام بعض المتظاهرين بنهب متاجر في الشانزيليزيه وتخريب مطعم راق في المنطقة.

وتشير تقديرات وزارة الداخلية إلى مشاركة عشرة آلاف شخص في الاحتجاج في باريس مقارنة بمشاركة ثلاثة آلاف السبت الماضي. وفي مناطق أخرى من فرنسا قدر عدد المحتجين بنحو 32300 محتج مقارنة بنحو 28600 في الأسبوع الماضي.

وقال وزير الداخلية كريستوف كاستانير إنه على الرغم من أن الاحتجاجات تعتبر صغيرة نسبيا فقد كان هناك أكثر من 1500 شخص يتسمون “بالعنف الشديد” يتجولون بغرض إثارة الشغب والاضطرابات، مضيفا أن أكثر من 1400 رجل شرطة نشروا لمواجهة أعمال العنف.

5