ترامب يهدد بسحب رخص وسائل إعلام

الجمعة 2017/10/13
ترامب مستاء من بعض وسائل الاعلام

واشنطن - شن الرئيس الأميركي هجوما جديدا على وسائل الإعلام الأميركية، لكنه هدد هذه المرة بوقف ترخيصها بسبب التقارير الكاذبة، وفق قوله.

وخص ترامب شبكة إن بي سي بهجومه وذلك بعد تقريرها عن رغبته في زيادة الترسانة النووية الأميركية عشرة أضعاف، واصفا التقرير بأنه “أخبار كاذبة” و”خيال محض”.

ويعد هذا الموقف هو الثاني بين إدارة ترامب وشبكة إن بي سي خلال أسبوع، وكانت الشبكة قد أغضبت البيت الأبيض بعد نقل خبر مفاده أن وزير الخارجية ريكس تيلرسون نعت ترامب بأنه “أحمق”.

وهاجم ترامب الشبكة في تغريداته الصباحية، الأربعاء، وكتب على تويتر، “مع هذا الكم من الأخبار المزيفة الصادرة من إن بي سي والشبكات الإخبارية، في مرحلة ما سيكون من الملائم الطعن في ترخيصها؟ يا له من أمر سيء للوطن”.

وتحدث عن الأمر مرة أخرى في نفس اليوم أثناء استقبال جاستين ترودو، رئيس وزراء كندا، ونفى تقرير إن بي سي. وقال في البيت الأبيض “أشعر بالاشمئزاز صراحة من الصحافة التي تكتب ما تريد أن تكتب”. كما نفى وزير الدفاع جيمس ماتيس، تقرير إن بي سي أيضا. وقال في بيان “التقارير الأخيرة التي تحدثت عن دعوة الرئيس لزيادة الترسانة النووية الأميركية كاذبة تماما، وهذا النوع من التقارير الخاطئة غير مسؤول”.

و أثارت تغريدة الرئيس حول شبكات البث الأميركية ضجة حول حرية التعبير. وقالت لجنة حماية الصحافيين إن تعليق الرئيس الأميركى يعد مثالا سيئا لقادة العالم الآخرين.

وتضمن تقرير إن بي سي أيضا طلبا من ترامب بتوفير المزيد من القوات الأميركية والمعدات العسكرية. ويقول معلقون في وسائل الإعلام إن الرئيس سيكافح من أجل سحب تراخيص هيئات البث إذا رغب في ذلك. لكن خبراء يرون إنه سيكون من الصعب الطعن في الترخيص بحجة أن التغطية غير محايدة.

وتقوم لجنة الاتصالات الفيدرالية، التي تنظم هيئات البث في الولايات المتحدة، بإصدار تراخيص للمحطات المحلية وليس كل الشبكات. وتمتلك شركة إن بي سي ما يقرب من 30 محطة محلية.

18