ترجيح إطلاق عملة فيسبوك الرقمية الأسبوع المقبل

عملة فيسبوك الرقمية تجذب استثمارات من "فيزا" و "أوبر" و "باي بال".
السبت 2019/06/15
عملة رقمية جديدة من فيسبوك

لندن - كشفت تقارير عالمية أمس أن شركة فيسبوك حصلت على دعم أكثر من 12 شركة لمشروع عملتها الرقمية المشفرة الجديدة المسماة ليبرا، وأنها تخطط للكشف عنها الأسبوع المقبل وإطلاقها في العام المقبل.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن من بين الداعمين شركات ومؤسسات مالية كبرى، مثل فيزا وماستركارد وشركات إنترنت وتجارة إلكترونية واتصالات، مثل باي بال وأوبر وبوكنغ دوت كوم.

وأكدت أن كل شركة سوف تستثمر في البداية نحو 10 ملايين دولار لتمويل تطوير العملة، وأنها ستصبح جزءا من اتحاد عملة ليبرا، الذي سيحكم العملة الرقمية بشكل مستقل عن فيسبوك.

وأثارت مشاركة فيزا وماستركارد استغراب المحليين، لأن العملات المشفرة تعتبر بديلا أرخص بالمقارنة مع خدمات الدفع التقليدية بواسطة بطاقات الائتمان.

ورجحت وول ستريت جورنال أن تكون مشاركتها بهدف مراقبة طموحات الدفع الخاصة بشركة فيسبوك، إضافة إلى الاستفادة من شعبية العملة في حال انطلاقها مع مستخدمي فيسبوك النشطين البالغ عددهم 2.4 مليار شخص.

عملة رقمية توفر وسيلة رخيصة وآمنة لتسديد المدفوعات
عملة رقمية توفر وسيلة رخيصة وآمنة لتسديد المدفوعات

ويبدو أن لجوء فيسبوك للاستعانة بتلك الشركات، يهدف لإيجاد هيئة مستقلة تزيح عن كاهلها مسؤولية كبيرة تجاه المستخدمين والمنظمين، الذين أصبحوا أكثر قلقا من تنامي القوة التي تتمتع بها فيسبوك.

وتسعى فيسبوك لإيجاد عملة رقمية توفر وسيلة رخيصة وآمنة لتسديد المدفوعات، تشمل المستخدمين الذين لا يملكون حسابا مصرفيا، في محاولة لمنافسة شبكات الدفع الحالية والبنوك من أجل خفض تكاليف المستهلك.

وكانت المعلومات المتعلقة بمشروع فيسبوك الذي أطلقت عليه مشروع ليبرا لإطلاق عملية رقمية، قد ظهرت لأول مرة في شهر ديسمبر الماضي.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك مارك زوكربيرغ خلال مؤتمر للمطورين في وقت سابق هذا العام: إن المدفوعات هي مجال يمكن للشركة جعله أسهل بكثير، وأعتقد أن عملية إرسال الأموال لشخص ما يجب أن تكون بنفس سهولة إرسال صورة.

ورجحت وول ستريت جورنال أن يتم الكشف عن عملة فيسبوك المشفرة يوم الثلاثاء المقبل، وأن يتم طرحها للتداول خلال العام المقبل.

 ومن المتوقع أن تعمل بمثابة عملة مستقرة وأن تكون مربوطة بسلة من العملات العالمية من أجل تجنب خضوعها للمضاربات الكبيرة، المرتبطة عادة بأسعار العملات المشفرة مثل بيتكوين.

ويرى محللون أن استقرار العملة عنصر أساسي في المشروع، حيث تأمل فيسبوك في أن تجذب عملتها الرقمية المستخدمين في البلدان النامية وأن تصبح بديلا عن العملات المحلية الأكثر تقلبا.

ولا تقتصر طموحات فيسبوك على السماح للمستخدمين بإرسال الأموال عبر تطبيقات للتراسل مثل واتساب وفيسبوك وماسنجر، وهي تسعى من تعاونها مع شركات التجارة الإلكترونية للسماح للمستخدمين بإنفاق العملة عبر الإنترنت.

وتشير التقارير إلى أن فيسبوك تدرس أيضا إمكانية تطوير أجهزة تشبه أجهزة الصراف الآلي من أجل مساعدة المستخدمين على تحويل أموالهم التقليدية إلى عملة ليبرا.

لكن محللين يقولون إن فيسبوك قد تواجه العديد من العقبات التنظيمية قبل أن تتمكن من إطلاق العملة، إضافة إلى تهدئة المخاوف المتعلقة بالاحتيال وغسل الأموال، الذي يمكن أن يقلق الجهات التنظيمية.

وكانت تقارير قد ذكرت أن فيسبوك اجتمعت مع السلطات النقدية في الولايات المتحدة وبريطانيا لاستكشاف فرص ومخاطر العملة المقترحة، إضافة إلى عقد اجتماعات مع شركات تحويل الأموال مثل ويسترن يونيون.

وسيكون على فيسبوك إدارة الجوانب التنظيمية للعملة بشكل صحيح لضمان نجاح عملتها الرقمية في بعض الدول الكبرى التي تتخذ مواقف متشددة من العملات المشفرة مثل الهند والصين.

10