ترجيح تسارع نمو الاقتصاد المغربي

السبت 2016/09/10
الزراعة في المغرب من أكبر القطاعات توفيرا لفرص العمل

الرباط – أعلنت الحكومة المغـربية أمس أنها تتوقع أن تتسارع وتيرة نمو الناتج المحلي الإجمالي في العام المقبل لتصل إلى نحو 4.5 بالمئة في 2017 ارتفاعا من أقل من 2 بالمئة في العام الحالي، الذي تضرر فيه القطاع الزراعي بسبب أسوأ موجة جفاف حدثت في عقود.

ونسبت وكـالة رويتـرز إلى مسؤول حكـومي قوله إن الحكومة تتـوقع أن يبلـغ عجـز المـوازنـة العـامة للدولـة في العـام المقبـل نحـو 3 بالمئة من النـاتج المحلي الإجمـالي، انخفاضا من 3.5 بالمئـة في 2016 في الـوقت الذي تـواصل فيه البلاد إصلاح أوضاعها المالية بعد تسجيل عجز ضخم في 2012.

وتسبب الجفاف في تقلص محصول الحبوب في المغرب إلى 3.35 مليون طن بانخفاض نسبته 70 بالمئة عن المستويات القياسية المسجلة في 2015 والبالغة 11 مليون طن.

وقال المصدر إن توقعات الحكومة للنمو في موازنة العام المقبل استندت إلى تقديرات بأن يكون حجم محصول الحبوب متوسطا عند 7 ملايين طن.

وطلب المصدر عدم الكشف عن هويته لأن البيانات ستعلن بشكل رسمي في مسودة موازنة العام المقبل.

ويسهم القطاع الزراعي بنسبة 15 بالمئة من الاقتصاد المغربي، وهو من أكبر القطاعات توفيرا لفرص العمل، حيث يعمل فيه نحو 35 بالمئة من حجم العمالة في البلاد، رغم أن معظم المساحات المزروعة بالحبوب عبارة عن قطع صغيرة من الأراضي مملوكة لمزارعي الكفاف.

ويتوقع بنك المغرب المركزي نمو الاقتصاد بنسبة 1.2 بالمئة في 2016 مما يمثل تباطؤا مقارنة مع مستوى العام الماضي البالغ 4.4 في المئة.

وأنجز المغرب في السنـوات الماضية سلسلة واسعة من الإصلاحات الاقتصـادية والمـالية لتقليص عجـز الموازنـة وكـان من بين إجراءات إلغـاء دعم الـوقود وتجميـد التـوظيف في القطاع العام.

11