ترجيح فرضية الاعتداء سببا لسقوط الطائرة الروسية في سيناء

السبت 2015/11/07
استنتاج احتمال سقوط الطائرة بسبب قنبلة

باريس- أفادت مصادر مقربة من التحقيق ان تحليل الصندوقين الأسودين للطائرة الروسية التي تحطمت في سيناء يتيح "بقوة ترجيح" فرضية الاعتداء بقنبلة، فيما علقت روسيا الجمعة رحلاتها باتجاه مصر.

وبعد نحو اسبوع على تحطم الطائرة الروسية الذي اوقع 224 قتيلا، يبدو ان فرضية الاعتداء باتت تفرض نفسها مع ترجيح انفجار قنبلة في طائرة الايرباص الروسية ما ادى الى تحطمها في سيناء بعد 23 دقيقة على اقلاعها من شرم الشيخ متوجهة الى سان بطرسبورغ.

وكان تنظيم الدولة الاسلامية عبر فرعه المصري اعلن مسؤوليته عن اسقاط الطائرة الروسية دون ان يقدم تفاصيل حول طريقة اسقاطها.

وعلى صعيد التحقيقات أعلنت الحكومة المصرية ان المسؤول المصري عن اللجنة المكلفة التحقيق في حادث سقوط طائرة الركاب الروسية في سيناء سيعقد مؤتمرا صحافيا مساء السبت لاعلان ما توصلت اليه نتائج التحقيق حتى الآن.

ولكن المصدر نفسه عاد واعلن انه "من الممكن" ان يتم ارجاء هذا المؤتمر "حتى اشعار آخر".

وفي محاولة لتخفيف حدة الاندفاعة نحو وقف الرحلات الجوية الى مصر بعد حادثة سيناء، اعلنت الرئاسة المصرية ان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اتفق مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال مكالمة هاتفية مساء الجمعة على تعزيز التعاون والتنسيق بين البلدين في مجال أمن الطيران المدني، وذلك اثر قرار بوتين تعليق رحلات الطيران الروسية إلى مصر.

وقالت الرئاسة في بيان انه "تم الاتفاق بين الرئيسين على تعزيز التعاون بين السلطات المعنية في الدولتين من خلال التنسيق بين سلطات الأمن والطيران المدني في البلدين بهدف ضمان أمن وسلامة السائحين الروس وتعزيز الإجراءات الأمنية للطائرات الروسية".

واعلن مصدر قريب من التحقيق الجمعة ان تحليل الصندوقين الاسودين مع ما تم جمعه من معلومات من مكان تحطم الطائرة، وخبرة المحققين، تتيح "بقوة ترجيح" فرضية الاعتداء بقنبلة كمسبب لسقوط الطائرة الروسية في سيناء.

واضاف هذا المصدر الذي طلب عدم كشف اسمه ان تفكيك شيفرة التسجيلات المتعلقة بمعطيات الرحلة، وتسجيل الاصوات الصادرة من قمرة قيادة الطائرة تفيد بأن "كل شيء كان طبيعيا" اكان على مستوى الآلات او الأحاديث حتى الدقيقة الـ24 للرحلة عندما توقف الصندوقان عن العمل بشكل مفاجئ ما يدل على "انخفاض مفاجئ جدا للضغط ناتج من انفجار".

وتابع المصدر ان "المحققين استنادا الى المعلومات المستقاة من الصندوقين الاسودين وايضا من ملاحظاتهم التي جمعت من مكان سقوط الطائرة اضافة الى خبرتهم، يرجحون بقوة فرضية الاعتداء".

وقال المصدر نفسه ايضا ان "فرضية الانفجار الناتج من خلل فني او حريق مستبعدة بشكل كبير لان التسجيلات (في حالة مماثلة) كانت سترصد شيئا قبل انقطاع الاتصال وكان الطياران سيقولان شيئا".

لكن المصدر تدارك "ان فرضية الانفجار العرضي العنيف تبقى ممكنة ايضا نظريا، الا انها هنا وانطلاقا من الوقائع تعتبر ضئيلة الاحتمال بشكل كبير" قبل ان يضيف "ان اي طائرة لا يمكن ان تتوقف بهذا الشكل المفاجئ عن بث معلومات وهي تحلق على ارتفاع كبير ما لم يكن هناك انفجار".

حادث الطائرة الروسية يوجه ضربة قاسية الى قطاع السياحة المصري

وقال مصدر مقرب من الملف ان تحليل احد الصندوقين الاسودين يؤكد الطابع "العنيف والمفاجئ" لما حصل للطائرة ما ادى الى سقوطها مضيفا ان صورا تكشف آثار شظايا تتجه من الداخل باتجاه الخارج تؤكد فرضية حصول انفجار داخل الطائرة.

وكانت لندن وواشنطن تطرقتا بشكل واضح الى احتمال انفجار قنبلة على متن الطائرة المنكوبة. وفضلت روسيا اولا التعاطي بحذر مع هذه الفرضية معتبرة انها تستند الى "تكهنات"، الا ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عاد وبناء على توصية من اجهزة الاستخبارات وامر الجمعة بتعليق جميع رحلات الطيران المدني الروسي باتجاه مصر.

كما كلف الحكومة "تأمين اعادة المواطنين الروس" الى بلدهم من شرم الشيخ. وقال اركادي دفوركوفيتش نائب رئيس الوزراء الروسي الذي كلف اعادة المواطنين الروس من مصر الى بلادهم ان هناك حاليا ما بين 45 و70 الف روسي في مصر. وحرص على التوضيح ان روسيا لا تجلي رعاياها الا انها تقوم باعادة من يرغب بمغادرة مصر، موضحا ان المسافرين الروس "لن يسمح لهم سوى بنقل حقيبة يد معهم".

ونقلت وكالة انترفاكس عن مسؤول روسي قوله ان طائرة تابعة لشركة ايروفلوت توجهت مساء الجمعة فارغة الى مطار القاهرة لاعادة مواطنين روس من شرم الشيخ.

كما بدأت عملية اعادة نحو 20 الف بريطاني موجودين في شرم الشيخ. وحطت عصر الجمعة في مطار غاتويك المجاور للندن اول طائرتين ارسلتهما لندن لاعادة السياح البريطانيين الى بلدهم وكلاهما لشركة ايزيجت.

وكان في انتظار الركاب العائدين الى لندن اضافة الى اقاربهم حشد من الاعلاميين وقد شكك بعض الركاب في فعالية الاجراءات الامنية في مطار شرم الشيخ حتى بعد تحطم الطائرة. وقالت ناومي سامسون "لقد استغرقنا الامر ثلاث ساعات ونصف لعبور الاجراءات الامنية صباح الجمعة ولكني لم اجدها ابدا اجراءات صارمة".

وبحسب السلطات المصرية فان ثماني طائرات يفترض ان تغادر الجمعة من شرم الشيخ باتجاه بريطانيا.

وسادت أجواء من الفوضى مطار شرم الشيخ الجمعة واشتكى السياح البريطانيون من عدم وجود معلومات واضحة بشأن كيفية اعادتهم الى بريطانيا. ولدى وصول السفير البريطاني الى مطار شرم الشيخ خاطبه بعض السياح البريطانيين بحدة سائلين اياه "متى سنعود الى بلادنا؟ لماذا لا يوجد من يشرح لنا ماذا يحصل؟".

كما تجمع مئات السياح الروس في المطار بانتظار الصعود الى الطائرات التي يفترض ان تقلهم الى بلدهم.

واعلنت وزارة الامن الداخلي الاميركي انها طلبت من "بعض" مطارات الشرق الاوسط تعزيز اجراءات الامن المتعلقة برحلات متوجهة الى الولايات المتحدة "على سبيل الاحتراز".

واعلنت شركة "كي ال ام" الهولندية انها منعت "على سبيل الاحتراز" نقل حقائب السفر على رحلة لها بين القاهرة وامستردام.

وبعد صدور اولى التصريحات حول ترجيح فرضية الاعتداء علقت شركات طيران اجنبية عدة رحلاتها الى شرم الشيخ، في حين نصحت كل من فرنسا وبلجيكا مواطنيها عدم التوجه الى شرم الشيخ. ولم تصدر بعد اي معلومات رسمية حول نتائج تحليل الصندوقين الاسودين.

ويرجح ان يوجه حادث الطائرة الروسية ضربة قاسية الى قطاع السياحة المصري الذي كان يعاني اصلا من سنوات الاضطراب التي اعقبت سقوط الرئيس السابق حسني مبارك عام 2011.

1