ترحيب خليجي بتعديل قانون الاستثمار المصري للجم النزاعات القضائية

الثلاثاء 2014/02/25
القضايا التي رفعها مواطنون مصريون ضد استثمارات أجنبية عطلت الكثير من المشاريع

الرياض – رحبت الأوساط الاقتصادية والاستثمارية بتعديل قانون الاستثمار المصري، وحصر حق الطعن في العقود الاستثمارية بالحكومة والمستثمرين. ورجحت أن يؤدي الى طي الكثير من المنازعات القضائية وتدفق الكثير من الاستثمارات الى البلاد.

وقال رئيس مجلس الأعمال السعودي المصري عبدالله بن محفوظ أمس إن أحدث تعديلات على قانون الاستثمار المصري ستساهم في إيجاد حل فوري لمشروعات سعودية متعثرة بملايين الدولارات وتعزيز ثقة المستثمرين الخليجيين في مناخ الاستثمار في مصر.

جاء ذلك بعد ساعات من إعلان مجلس الوزراء المصري أمس إقرار تعديلات على قانون الاستثمار تقصر حق الطعن على العقود الاستثمارية على الحكومة والمستثمر فقط.وتابع أن “القرار يعالج خللا سابقا وفي حال إقراره ستحل تلقائيا أربع قضايا لمشروعات سعودية متعثرة منها مشروعان بقيمة تتجاوز مليار جنيه (144 مليون دولار).”

وتبلغ القيمة الإجمالية للاستثمارات السعودية في مصر نحو 27 مليار دولار.

وقال بن محفوظ إنه بنهاية ديسمبر 2013 بلغت قيمة المشروعات المتعثرة في مصر نحو 12 مليار ريال (3.2 مليار دولار).

وأضاف أن “هناك قضايا لشركات كبرى على وشك الحل وأتوقع بمجرد الموافقة على القرار أن تنخفض قيمة المشروعات المتعثرة في مصر.”

وذكر بن محفوظ أن المستثمرين الخليجيين سيعتبرون الاستثمار والشراء من الحكومة المصرية “أمرا مجديا” بعد اقرار تعديلات قانون الاستثمار.

عبدالله بن محفوظ: القرار مهم جدا للمستثمرين السعوديين وسيحرك عشرات المشروعات المتعثرة


أحكام تخيف المستثمرين


وكان القضاء الاداري في مصر قد أصدر أحكاما منذ الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك في مطلع عام 2011 تلزم الحكومة بفسخ صفقات وقعتها حكومة مبارك. ويقول محامون إن المحاكم تنظر عشرات الدعاوى المماثلة.

ورفع الدعاوى محامون ونشطاء يزعمون أن تلك الشركات بيعت بأثمان بخسة ضمن الممارسات الاقتصادية الفاسدة خلال حكم مبارك. ووضعت الأحكام عددا من الشركات الأجنبية العاملة في مصر في مأزق قانوني وعرضت الحكومة لمخاطر التحكيم الدولي المكلف الأمر الذي قد يؤدي لعزوف المستثمرين الذين تحتاج إليهم البلاد بشدة ويزيد من تعقد مناخ الأعمال الصعب بالفعل.

وقال بن محفوظ إن المستثمرين السعوديين كانوا قد تقدموا بعدد من المطالب على رأسها “أن تكون هناك حصانة للمستثمرين الذين يشترون من الحكومة” مضيفا أن عددا من المستثمرين تكبدوا خسائر طائلة جراء مثل تلك القضايا.

وأعطى مثالا على ذلك باستثمارات في شركات مثل عمر افندي ونوباسيد وطنطا للكتان.

وأضاف أن “مواطنين سعوديين اشتروا كذلك أراضي سياحية في شرم الشيخ وبعد ان انتهوا من نحو 80 بالمئة من مشروعاتهم فوجئوا بقضايا تزعم بأن تلك الأراضي بيعت بأثمان زهيدة.”

وكان أسامة صالح وزير الاستثمار المصري قال في وقت سابق من هذا الشهر إن مصر نجحت في تسوية نزاعات مع 80 مستثمرا عقاريا على مدى السنوات الثلاث الماضية.

وتخوض عدة شركات أجنبية من بينها سيمكس المكسيكية عملاق صناعة الأسمنت عمليات استئناف لأحكام قضائية لتجنب إعادة تأميم شركاتها في مصر.

3.2 مليار دولار قيمة المشروعات السعودية المتعثرة في مصر بسبب النزاعات القضائية بنهاية العام الماضي


مناخ استثماري جذاب


من شأن تسوية النزاعات مع المستثمرين أن يساعد على جلب عملة صعبة للبلاد التي تعاني من مشاكل اقتصادية مزمنة وان يطمئن المستثمرين الراغبين في ضخ استثمارات جديدة في مصر.

وتسعى مصر، أكبر دولة عربية من حيث تعداد السكان، جاهدة لاجتذاب استثمارات أجنبية منذ الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بحسني مبارك في 2011.

وتأثرت فرص الانتعاش الاقتصادي سلبا من جراء العنف والقلاقل السياسية بعد أن أطاح الجيش في الثالث من يوليو تموز بالرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في ظل الصراع على السلطة عقب عزله.

وبسؤاله عن المناخ الاستثماري في مصر قال بن محفوظ إن مصر لديها عدد من العوامل تجعل الاستثمار بها مجد وقيمة مضافة وخاصة المشروعات التي لا تعتمد على الغاز والكهرباء. وقال “الناس يربطون مناخ الاستثمار بالوضع السياسي وهذا صحيح لكن الأصح أن أرض مصر ذات مساحة كبيرة وتعداد بشري ضخم وعمالة توفر قيمة مضافة لأي مستثمر يدخل البلاد.”

وأضاف “أرى أن المشاريع القادمة في قناة السويس والمشاريع الزراعية في محافظات الصعيد بجنوب مصر ستكون فرس الرهان خلال السنوات القادمة… كما أن من يستثمر في الإسكان كسبان مليون في المئة بغض النظر عن أي ظروف سياسية.”

وتأمل مصر في تحويل ضفتي قناة السويس أحد أهم الممرات الملاحية في العالم إلى مركز تجاري وصناعي عالمي أملا في جني مليارات الدولارات ومعالجة أزمة البطالة المتفاقمة.

وتقوم شركة سنتامين للذهب المدرجة في بورصة لندن أيضا بإجراءات قانونية منذ أشهر للاحتفاظ برخصة التعدين في مصر.

وقال مشعل القضيب نائب الرئيس للتخطيط الاستراتيجي وتطوير الأعمال في شركة العوجان كوكاكولا للمرطبات في السعودية “حماية حقوق المستثمرين أمر حيوي للعمل في مصر لاسيما للاستثمار طويل الأجل.” وتخطط الشركة لإنشاء مصنع عصائر في مصر.

11