ترحيل أكثر من 30 ألف مهاجر غير شرعي من ليبيا منذ 2014

السبت 2017/09/09
ظاهرة تؤرق الجميع

طرابلس - قال رئيس فرع جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية المشرفة على مناطق بنغازي- توكرة- مقرون الرائد أحمد علي العرفي “تمكَّن فرع جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية بتوكرة المقرون ومركز إيواء قنفودة وباقي المراكز التابعة له، منذ العام 2014 من ترحيل نحو 31 ألف مهاجر غير شرعي من الجنسيات المصرية والسودانية والتشادية”.

وأضاف العرفي في تصريح إلى مواقع إخبارية ليبية الجمعة “في الآونة الأخيرة قام مركز إيواء قنفودة بترحيل 332 مهاجرًا غير شرعي من جنسيات عربية وأفريقية”.

وأشار العرفي إلى قيام الجهاز “بالقبض على 17 مهاجرًا غير شرعي من الجنسية المصرية، تم إيواؤهم داخل مركز إيواء قنفودة وذلك بعد أن جرى ضبطهم في بوابة البيضاء شرق أجدابيا”.

وأوضح العرفي أن هذه المجموعة دخلت الأراضي الليبية دون أختام دخول رسمية “عبر تهريبهم بوضعهم في خزان للمياه من الحدود المصرية وصولاً إلى مدينة طبرق”. وذلك بحسب ما ذكر المهاجرون الموقوفون في إفاداتهم.

وكانت وكالة الأنباء الليبية في البيضاء، قد أفادت الخميس الماضي، بأن جهاز الهجرة غير الشرعية فرع الكفرة رحَّل 161 مهاجرًا غير شرعي من حاملي الجنسية السودانية، من مدينة الكفرة جنوب شرق البلاد، إلى بلادهم.

وأشارت الوكالة إلى أنه على الرغم من قلة الإمكانات لدى جهاز الهجرة غير الشرعية فرع الكفرة “إلا أنه عكف تمامًا على ترحيل هذه المجموعة بعد التأكد من أن عددا كبيرًا منهم مُصاب بالأمراض السارية مثل الإيدز والالتهاب الكبدي الوبائي”.

وأوضحت الوكالة، أن عملية ترحيل المهاجرين السودانيين من مدينة الكفرة جرت “بالتنسيق المسبق مع بعض الشاحنات المتجهة إلى دولة السودان بمراقبة جهاز الهجرة” غير الشرعية فرع الكفرة.

وتواجه السلطات الليبية مشكلات أمنية وتنظيمية معقدة في مكافحة ظاهرة الهجرة غير الشرعية طوال السنوات الفارطة حيث يتدفق على البلاد سنويا مئات الآلاف من المهاجرين غير الشرعيين.

4