تردد كويتي على بوابة تحالف حماية الملاحة

التردد الكويتي في الانضمام للتحالف يعود إلى الحرص على الحفاظ على العلاقة بإيران مع عدم الخروج عن التوجه الخليجي العام.
الأربعاء 2019/10/02
حسابات كويتية

الكويت – تدرس الكويت إمكانية انضمامها إلى التحالف الدولي لحماية الملاحة البحرية في منطقة الخليج، في ظل حالة من القلق سادت الساحة الكويتية جراء التوتر في علاقة إيران بالولايات المتحدة وعدد من حلفائها الإقليميين والدوليين، وهي حالة عبر عنها أكثر من مسؤول كويتي كبير.

وقال نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله، الثلاثاء، إن بلاده ستعلن عن موقفها الرسمي من الانضمام إلى التحالف بعد الانتهاء من دراسة التفاصيل.

وبحسب مطّلعين على الشأن الكويتي، فإن تأني الكويت في دراسة إمكانية الانضمام إلى التحالف يعكس صعوبة اتخاذ القرار. ذلك أن إنشاء التحالف المذكور موجه بالأساس ضد إيران باعتبارها مصدر الخطر الأكبر على أمن الملاحة في المنطقة، فيما الكويت مرتبطة بعلاقات جيدة مع طهران، ولا تريد في الآن ذاته الخروج عن التوجه الخليجي العام نحو المشاركة في
إنشاء آلية لتأمين الملاحة وضمان انسيابية تدفق نفط المنطقة نحو الأسواق العالمية.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية “كونا” عن الجارالله قوله إن “الكويت لم تعلن رسميا الموقف من الانضمام إلى هذا التحالف.. ولكن الممارسات العملية تؤكد أن الكويت ليست بعيدة عنه”.

وأوضح أن بلاده شاركت في اجتماعات بشأن وضع إطار عام للتحالف، وأنها ستواصل المشاركة في أي اجتماعات على صلة بهذا الموضوع.

وكانت دول، من بينها السعودية والإمارات والبحرين، أعلنت عزمهما المشاركة في التحالف الدولي لحماية الملاحة في الخليج، والذي تقود الولايات المتحدة الأميركية جهود إنشائه لتغطي منطقة عملياته مضيق هرمز والخليج وبحر عمان وباب المندب.

ويمكن للتحالف المذكور أن يشكل مظلة مناسبة للكويت المعنية مباشرة بحماية خطوط الملاحة، التي تنقل بشكل رئيسي النفط نحو الأسواق العالمية، والذي يشكل عصب الاقتصاد الكويتي.

وأبدت الكويت قلقا استثنائيا إزاء التطورات في المنطقة واتخذت خطوات عملية، استعدادا لما يمكن أن تؤول إليه، شملت رفع الاستعداد والجاهزية الأمنية والعسكرية ووضع ترتيبات لتوفير الغذاء وغيره من المستلزمات الضرورية استعدادا لسيناريو نشوب نزاع مسلح.

3