ترشح الصحفي المحتجز في قطر للانتخابات يحرج الحكومة التونسية

الخميس 2014/09/04
الوضع المالي والصحي لبوناب في تدهور

تونس- أعلن “الاتحاد من أجل تونس″، وهو ائتلاف لقوى سياسية يسارية، أن الصحفي التونسي، محمود بوناب، المحتجزٌ في قطر منذ 2011، مرشحٌ للاتحاد في الانتخابات التشريعية عن دائرة “العالم العربي”، إحدى ست دوائر للتونسيين في الخارج.

وتَقدَّم الاتحاد بقائماته لخوض الانتخابات التشريعية المقبلة في 26 دائرة انتخابية من أصل 33 دائرة داخل وخارج البلاد، إلى الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، في وقت سابق.

وقال سمير بالطيب، الناطق الرسمي للاتحاد في مؤتمر صحفي، أول أمس، “نطالب رئاسة الجمهورية بالتدخل في قضية بوناب وتمكينه من حرية التنقل في دائرة العالم العربي وبقية العالم، فمن غير المعقول أن يبقى مرشحنا حبيس جدران منزله”.

ويقول الاتحاد إن بوناب مؤسس قناتي “الجزيرة للأطفال” و”براعم”، يقبع منذ ثلاث سنوات تحت الإقامة الجبرية في قطر في ظل اتهامات بإهدار المال العام. ولم يصدر أي تعليق رسمي قطري بشأن ما يتردد حول بوناب.

وفي 2012 تم الإعلان عن إنشاء “الاتحاد من أجل تونس″ وهي جبهة سياسية واسعة تضم خمسة أحزاب، هي “ العمل الوطني الديمقراطي” و”الاشتراكي” و”المسار الديمقراطي الاجتماعي” و”نداء تونس″ و”الجمهوري”.

يذكر أن بلاغا للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين أفاد أن وفدا من لجنة مساندة الصحفي محمود بوناب التقى رئيس الحكومة المؤقتة مهدي جمعة مؤخرا وقدم له شرحا تفصيليا حول وضعية بوناب. وأكد الوفد خلال اللقاء أن القضية كيدية، لأن بوناب تمت تبرئته من قبل لجنة محاسبة قطرية ولجنة محاسبة دولية من التهم الموجهة إليه.

وأبلغ الوفد رئيس الحكومة أن وضعية بوناب النفسية والمالية والصحية في تدهور مستمر مطالبا الحكومة بأن تقوم بدورها في حمايته باعتباره صحفيا ومواطنا تونسيا. وحسب نص بلاغ نقابة الصحافيين عبر رئيس الحكومة عن استعداده للقيام بكل الجهود من أجل أن يعود محمود بوناب إلى بلده وعائلته ورد اعتباره معنويا وماديا.

18