تركيا تبدأ الشهر المقبل تدريب ألفي مقاتل سوري

السبت 2015/02/21
تدريب المعارضة السورية أملا في قلب موازين القوى

أنقرة - أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أن ما بين 1500 إلى ألفي معارض، سيتم تدريبهم في تركيا سنويا، ضمن اتفاقية “تدريب وتجهيز” المعارضة السورية، التي وقعت، الخميس، بين أنقرة وواشنطن، معلنا دخول الاتفاقية حيّز التنفيذ بداية من مارس المقبل.

وأضح جاويش أوغلو في تصريحات صحفية بالعاصمة التركية أنقرة، أمس الجمعة، أن الاتفاقية تهدف إلى تقوية وتدريب وتجهيز المعارضة السورية، لافتا إلى أن تركيا تؤكد منذ فترة طويلة على أن مسؤولية دعم الائتلاف السوري المعترف به من 114 دولة والمجموعات التابعة له على الأرض، تقع على عاتق المجتمع الدولي.

ولفت الوزير التركي إلى أن الولايات المتحدة الأميركية وتركيا ستتخذان معا القرارات المتعلقة بالعناصر الرئيسية للاتفاقية، وستقومان بتنفيذها بشكل مشترك، مضيفا أن تطبيق الاتفاقية لن يتضمن أي عمل يتعارض مع إرادة بلاده.

ويوجد برنامج مماثل تنفذه بريطانيا في لبنان، كما أن المملكة العربية السعودية وقطر تعتزمان استضافة برامج تدريب وتجهيز للمعارضة السورية على أراضيها.

وأشار أوغلو إلى أن كل من الرياض والدوحة قد تقومان بتدريب وتجهيز، عدد مماثل لما ستقوم تركيا بتدريبه، من أفراد المعارضة السورية.

واعتبر أوغلو أن الاتفاقية تهدف إلى تحقيق تحول سياسي حقيقي على أساس بيان جنيف بشأن سوريا، ولتقوية المعارضة السورية فيما يتعلق بمحاربة الإرهاب والتطرف ومواجهة جميع العناصر التي تشكل خطرا على المعارضة السورية، والتي يدخل النظام السوري ضمنها، بالإضافة إلى تطوير إمكانيات وقدرات المعارضة السورية.

ووقعت اتفاقية “تدريب وتجهيز”، لتدريب وإعداد عناصر من المعارضة السورية، بين تركيا والولايات المتحدة الأميركية، أمس الخميس، في مقر وزارة الخارجية التركية بأنقرة؛ حيث وقّع عن الطرف التركي، مستشار وزارة الخارجية فريدون سينيرلي أوغلو، بينما وقع عن الطرف الأميركي، سفير الولايات المتحدة في أنقرة، جون باس.

ويتزامن هذا مع محاولات النظام السوري قلب الموازين على الأرض من خلال هجومه الأخير على ريف حلب الشمالي، والذي انتهى بفشل ذريع.

4