تركيا تتنصّل من دورها في العدوان الإسرائيلي على غزة

الثلاثاء 2014/07/22
وزير الطاقة التركي ينفي بيع الغاز لتل أبيب أثناء العدوان على غزة

أنقرة- نفى وزير في حكومة رجب طيب أردوغان رئيس وزراء تركيا ما تداولته في الآونة الأخيرة وسائل إعلام محلية وإقليمية وعالمية حول بيع وقود الطائرات أو الغاز التركي إلى إسرائيل في ظل عدوانها على قطاع غزة.

في المقابل، لم ينف المسؤول التركي من أن بعض الشركات تستخدم بلاده كممر لنقل النفط إلى إسرائيل.

ونقلت وكالة أنباء “إخلاص” التركية، أمس الاثنين، عن وزير الطاقة التركي تانر يلديز قوله “إن تركيا لم تبع النفط إلى تل أبيب وما تناولته وسائل الإعلام أمر غير صحيح وغير دقيق”، مضيفا أن الاحتلال الإسرائيلي لقطاع غزة يشكل عقبة خطيرة لتطوير مشاريع الطاقة في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط، على حد قوله.

وكان نمرود نوفيك رجل الأعمال الإسرائيلي الأشهر في مجال بيع وشراء الغاز الطبيعي، قد كشف، في وقت سابق، أنه رغم الحرب الدائرة بين المقاومة الفلسطينية التي تقودها حركة حماس والقوات الإسرائيلية في غزة إلا أن السفن التركية لاتزال ترسو في موانئ حيفا.

وجاءت تصريحات رجل الأعمال الإسرائيلي نمرود ردا على رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان الذى كان قد هدد في وقت سابق بقطع علاقات بلاده التجارية والاقتصادية مع إسرائيل في حال استمرار عدوانها على قطاع غزة.

وأشار نوفيك إلى أن العلاقات التجارية بين تل أبيب وأنقرة لم تتأثر بالحرب الدائرة في قطاع غزة وأن صفقات الغاز بين إسرائيل وتركيا مستمرة لمدة 20 عاما قادمة.

كما كشف نمرود إلى أن حجم التبادل التجاري بين أنقرة وتل أبيب بلغ ملايين الدولارات، مضيفا أنه بعد اكتشاف حقل “تمار” الخاص بالغاز الطبيعي فإن هذه القيمة سترتفع بشكل ملحوظ.

ويرى محللون أن أردوغان يسعى جاهدا إلى استغلال الوضع الحالي في غزة لكسب التأييد له قبل الانتخابات الرئاسية المقبلة وذلك من خلال اتهاماته لإسرائيل الذي تربطه به علاقات اقتصادية مفضوحة بأنها “تجاوزت هتلر في الهمجية”.

يذكر أن رئيس الوزراء التركي شن هجوما على إسرائيل، في وقت سابق، متهما إياها بارتكاب “إرهاب الدولة”.

5