تركيا تحاكم صحافيين بتهمة الارتباط بغولن

الأربعاء 2017/06/21
التهم الموجهة ضد الشقيقين ألتان تثير المخاوف حول حرية التعبير

إسطنبول - بدأت محاكمة صحافيين بارزين في تركيا بتهم الارتباط بمجموعة يزعم أنها وراء الانقلاب الفاشل العام الماضي، في قضية عززت المخاوف إزاء حرية الصحافة في تركيا.

والمحاكمة التي جرت الاثنين، هي الأولى التي تضم صحافيين تم توقيفهم بموجب قانون الطوارئ الذي تم فرضه بعد وقت قصير على انقلاب 15 يوليو الفاشل.

وجميع الذين تشملهم هذه المحاكمة تم اتهامهم بالارتباط بالداعية الإسلامي فتح الله غولن، الذي تقول أنقرة إنه العقل المدبر وراء مخطط الإطاحة بالرئيس رجب طيب أردوغان.

ومن بين المتهمين الكاتبة المخضرمة نازلي اليجاك التي كانت من الصحافيين الأوائل الذين اعتقلوا بعد الانقلاب، وهي نائب منذ عام 1999 وكتبت لصحف يومية عدة منها “حرييت”. كما يخضع للمحاكمة الكاتب الروائي والصحافي أحمد ألتان الذي كتب لصحيفتي “حرييت” و”ملييت” كما تسلم سابقا رئاسة تحرير صحيفة “طرف” المعارضة، وشقيقه محمد ألتان الذي وضع كتبا حول السياسة التركية.

وعلى الرغم من اعتقال أكثر من عشرة أشخاص من العاملين في صحيفة “جمهورييت” المعارضة الذين يحاكمون بقضايا منفصلة، فإن التهم الموجهة ضد الشقيقين ألتان أثارت المخاوف حول حرية التعبير في تركيا.

وانتقد الكاتب التركي وحامل نوبل أورهان باموك اعتقال أحمد ألتان، محذرا من اتجاه تركيا نحو التحول إلى “نظام ترهيب”.

وتتضمن التهم الموجهة إلى الأخوين ألتان واليجاك الظهور في برنامج تلفزيوني على محطة مناصرة لغولن قبل الانقلاب، وإعطاء إشارة بأن الانقلاب بات قريبا.

18