تركيا تحتج مجددا على انتهاكات روسيا لمجالها الجوي

الثلاثاء 2015/10/06
تركيا تهدد باستعمال قواعد الاشتباك في حال كررت روسيا انتهاك مجالها الجوي

انقرة- استدعت تركيا السفير الروسي في انقرة للمرة الثانية في يومين "للاحتجاج بشدة" بعد قيام مقاتلة روسية مجددا بانتهاك مجالها الجوي بالقرب من الحدود السورية كما اعلن مسؤول في وزارة الخارجية الثلاثاء.

وقال المسؤول "لقد تم استدعاء السفير الروسي للمرة الثانية الاثنين للاحتجاج بشدة على انتهاك اخر للمجال الجوي التركي الاحد"، بعد اعلان انقرة عن اقدام طائرة ميغ-29 مجهولة عن مضايقة اثنتين من طائراتها الحربية في اثناء دورية. وحذرت تركيا السفير الروسي بان حوادث مماثلة يجب الا تحصل والا فان "روسيا ستحمل المسؤولية".

وانتهاك المجال الجوي الاحد يبدو انه الثاني بعدما اعلنت تركيا ان مقاتلاتها اعترضت مقاتلات روسية قرب الحدود السورية السبت وارغمتها على العودة ادراجها. وتم استدعاء السفير الروسي ايضا على اثر حادث السبت.

وحذر رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو الاثنين من ان انقرة ستفعل قواعد الاشتباك بغض النظر عن الجهة التي تنتهك مجالها الجوي.

وقال داود اوغلو ان "قواعد الاشتباك لدينا واضحة ايا كانت الجهة التي تنتهك مجالنا الجوي"، وذلك بعد اعتراض طائرات حربية تركية مقاتلة روسية في المجال الجوي التركي قرب الحدود السورية.

كما اكد الجيش التركي في بيان اخر الاثنين تعرض مطاردتين تركيتين "لمضايقة" من طائرات ميغ-29 مجهولة الاحد على الحدود السورية. وكانت مقاتلات اف 16 تركية اعترضت السبت طائرة مقاتلة روسية انتهكت المجال الجوي التركي عند الحدود السورية (جنوب شرق) وارغمتها على العودة، على ما اعلنت وزارة الخارجية الاثنين.

حيث ذكرت الوزارة أن طائرة حربية روسية انتهكت المجال الجوي التركي مما دفع السلاح الجوي إلى إرسال طائرتين من طراز إف 16 لتعقبها. ووفقا لبيان أرسل بالبريد الالكتروني استدعت وزارة الخارجية السفير الروسي للاحتجاج على الواقعة. وطالبت تركيا روسيا بتفادي تكرار مثل هذا الأمر وإلا "ستحملها مسؤولية أي حادث غير مرغوب فيه قد يقع."

وقال البيان إن وزير الخارجية التركي فريدالدين سينير أوغلو تحدث مع نظيره الروسي سيرجي لافروف وأيضا مع شركائه الرئيسيين في حلف شمال الأطلسي. وكانت روسيا شنت ضربات جوية الأسبوع الماضي على القوات المعارضة للرئيس السوري بشار الأسد.

ويتهم الغرب موسكو باستخدام الغارات كغطاء لضرب معارضي الرئيس السوري بشار الاسد فيما تؤكد روسيا انها تستهدف من تسميهم بـ"الارهابيين".

في المقابل، قالت السفارة الروسية في أنقرة إن الحكومة الروسية تتحرى صحة مزاعم بانتهاك إحدى طائراتها العاملة في سوريا المجال الجوي التركي للمرة الثانية.

كما اعلن الامين العام لحلف شمال الاطلسي ينس ستولتنبرغ الثلاثاء ان انتهاك روسيا للمجال الجوي التركي "لم يكن عرضيا" في اشارة الى حادثين وقع في نهاية الاسبوع الماضي بين طائرات حربية روسية وتركية قرب الحدود السورية.

وقال ستولتنبرغ خلال مؤتمر صحفي في مقر الحلف الاطلسي في بروكسل ان "هذا ليس عرضيا. انه انتهاك خطير" للمجال الجوي داعيا الى "عدم تكرار الامر".

1