تركيا ترفع لواء العلمانية على أنقاض أحلام أردوغان العثمانية

الأربعاء 2015/06/10
أردوغان يفشل في تحويل قصره الفخم إلى مركز رئيسي لصنع القرار في تركيا

يجلس في “قصره الأبيض” المبني حديثا بغرفه وقاعاته الألف وقد اكتملت خططه لإرساء دعائم رئاسة نافذة قوية، لكن في ذات اللحظة التي كان يتوقع أن يرى فيها نصرا متوجا لتلك الخطط بدا أن نجمه يأفل.

ولو أن هناك شعورا واحدا جمع بين الأحزاب المعارضة بعد الانتخابات العامة، فسيكون صدى لكلمة “لا” لحملة الرئيس رجب طيب أردوغان من أجل تمهيد الساحة السياسية لإنشاء تركيا الحديثة كما يراها.

ولا يزال حزب العدالة والتنمية، الذي أسسه أردوغان عام 2001، الحزب الأكبر لكنه فقد لأول مرة منذ 13 عاما أغلبيته المطلقة وعجز عن تحقيق أغلبية الثلثين التي يحتاجها لتعديل الدستور. ولاح شبح التحالف لرجل لم يألف الحل الوسط.

طموح أردوغان وسلطته النافذة، التي طالما لملمت شتات حزب يجمع بين إصلاحيين ليبراليين وعناصر قومية وأخرى من يمين الوسط إضافة إلى التيار الديني المحافظ، عرضة الآن لتمزيق الحزب نفسه.

ويشعر أيضا شركاء تركيا الغربيون في حلف شمال الأطلسي بالقلق من أي تبعات محتملة للاضطرابات السياسية داخل أي دولة حليفة على حدود العراق وسوريا وإيران. وقال أحمد إينسل، وهو كاتب عمود وأستاذ بجامعة غلطة سراي في إسطنبول “يمكن تلخيص هذه النتائج في جملة واحدة: الناخبون قالوا ‘كفى’ لأردوغان.

وكان أردوغان (61 عاما) قد استقال من رئاسة الوزراء في أغسطس الماضي، بعد أن أمضى في ذلك المنصب أكثر من عشر سنوات كي يتولى رئاسة البلاد وهي منصب شرفي إلى حد كبير خطط لتحويله لمنصب تنفيذي.

وبعد أن استنفد كل القنوات التي أتاحها له الدستور أمسك بزمام الحكومة، فكانت اجتماعات مجلس الوزراء تعقد في قصره. وكان يرى أنها مجرد مسألة وقت إلى أن يقر البرلمان الجديد دوره الجديد.

وقال مسؤول كبير في العدالة والتنمية “أسلوب أردوغان أضعف داود أوغلو. أيا كان ما يردده أي شخص، فإن سيطرة أردوغان على العملية الانتخابية للحزب وتدخله في الأحداث اليومية أثارا عدم ارتياح في الحزب وبين الناخبين”. وأضاف المسؤول، الذي طلب عدم نشر اسمه خشية التنكيل به “أردوغان هو الزعيم الطبيعي.. لا أحد ينكر هذا.. لكنه كان يجب أن يترك عمل الحزب للحزب”.

وأسس أردوغان حزب العدالة والتنمية في وقت كانت تركيا تنزلق فيه في أزمة مالية عام 2001. وفاز الحزب بنصيب متنام من الأصوات في ثلاثة انتخابات برلمانية متعاقبة خلال عقد شهد ارتفاعا حادا في الدخول وإرساء دعائم تركيا كقوة إقليمية. لكن تشدده المتزايد مع المعارضة أفقده تأييد نصف الأتراك وترك البلاد في حالة انقسام حادة، بينما أصبحت المركزية سمة مثيرة للقلق من سمات حزبه العدالة والتنمية.

ويخشى بعض أعضاء الحزب أن يلقي أردوغان باللائمة في نتيجة الانتخابات على داود أوغلو الذي يحاول تعزيز وضعه داخل الحزب أو أن يسعى للانتقام منه فيستبدله ببديل طيع. وقال مسؤول ثان بالحزب “سيعتبر أردوغان هذه النتائج هزيمة لحزب العدالة والتنمية وسينتقد الحزب… هو دائما يفكر في بديل لداود أوغلو”.

وأضاف “لا يقبل الهزيمة أبدا… لكنه لن يستطيع أن يفعل ما يحلو له في العدالة والتنمية بنفس السهولة التي كان يجدها من قبل. هناك مجموعة فائزة تحترم داود أوغلو وهناك انتقادات داخل الحزب لأردوغان أكثر مما كان عليه الحال من قبل”. وفي تضارب صارخ مع أداء المحارب المنتصر الذي اعتاد أن يبديه بعد الانتخابات، تحدث أردوغان بلهجة تصالحية في أول حديث مقتضب له من مكتبه أول أمس الإثنين. وقال “رأي أمتنا فوق أي شيء آخر”.

ويرى إتيان محجوبيان المستشار السابق لداود أوغلو أن حزب العدالة والتنمية يجب أن يتطلع لجيل جديد من المحافظين الإسلاميين الورعين والأكثر انفتاحا في ذات الوقت على القيم العلمانية وتقبلا لها، إن كان يريد استعادة ما كان يحظى به من تأييد. وقال “أردوغان شخصية بالغة التأثير، لكن عند حد معين. وبعد هذا الحد عليه أن يتكيف وأن يتواءم وأن يتعلم”.

تفاصيل أخرى:

السياسيون يتفاوضون على ملامح تركيا ما بعد اردوغان

6