تركيا تفرج عن ألماني اعتقل لدواع سياسية

السبت 2017/12/30
حوالي 50 ألماني داخل السجون التركية

برلين - أعلنت السلطات الألمانية الجمعة، أن تركيا أفرجت عن مواطن ألماني محتجز لديها لدواع سياسية، فيما أشارت برلين إلى أن أنقرة مازالت تعتقل سبعة من مواطنيها لنفس السبب، من بين 50 ألمانيا يقبعون داخل سجونها.

ولم تكشف الخارجية الألمانية هوية هذا الشخص، واكتفت بـ”تأكيد الإفراج غير المشروط عن مواطن ألماني سجن لدواع سياسية في تركيا”.

وكانت أنقرة أخلت سبيل ألماني آخر، في الثاني والعشرين من الشهر الجاري، بعد أيام من إطلاق سراح مشروط لمترجمة وصحافية ألمانية.

وشهدت العلاقات الألمانية التركية تدهورا شديدا، خصوصا بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا العام الماضي، وحملات الإيقافات الواسعة التي تلتها، ما أثار انتقادات دول غربية كثيرة. وطالبت ألمانيا، التي تحتضن جالية تركية كبيرة، بتخفيض التمويل الذي يوفره الاتحاد الأوروبي بشأن مفاوضات انضمام تركيا إليه، مؤكدة على استحالة انضمام هذه الأخيرة للكتلة الأوروبية.

وانتقدت مفوضة الحكومة الألمانية لشؤون حقوق الإنسان، بيربل كوفلر، تدهور أوضاع حقوق الإنسان على مستوى العالم، مؤكدة أنّ “تقويض حقوق الإنسان في تركيا بلغ حاليا بعدا أكبر مما كنا نتوقعه قبل بضعة أعوام”.

وقالت كوفلر “إنّ الاعتقالات الجماعية للصحافيين والساسة في تركيا أصبح أمرا أكثر من أن يوصف بأنه “مثير للقلق”.

وأعرب أردوغان الخميس، عن أمله في تحسن العلاقات مع ألمانيا والاتحاد الأوروبي بعد عام متوتر.

وجاءت تصريحات الرئيس التركي، بعد إفراج سلطات بلاده، عن الألمانيين ديفيد بريتش، الذي كان في رحلة حج إلى القدس وأوقف في تركيا، والصحافية مشعالة تولو بعد أشهر من إيقافهما.

5