تركيا تهادن العراق بشأن مشاريع كردستان

السبت 2013/11/02
تركيا وضعت معظم بيضها في سلة إقليم كردستان

أنقرة – قال وزير الطاقة التركي تانر يلدز أمس إن بلاده لن تستورد الطاقة من العراق بدون موافقة الحكومة الاتحادية في بغداد وإنها تدرك مخاوفه بعد أن قال إقليم كردستان العراق شبه المستقل إنه سيمد خط أنابيب نفطيا ثانيا إلى تركيا.

وتفتح خطوط الأنابيب التي يمدها كردستان طريقا إلى الأسواق الغربية يتجنب البنية التحتية الوطنية وقد تشجع حكومة الإقليم على السعي للحصول على مزيد من الاستقلال عن بغداد التي تختلف معها على عقود إنتاج النفط واقتسام الإيرادات.

وقال يلدز للصحفيين "تدرك تركيا مخاوف العراق… وقدمت ضمانها على أنها لن تسمح بمرور أي نوع من الشحنات النفطية بدون موافقة الحكومة الاتحادية في بغداد" مضيفا أن تركيا لا تريد انتهاك اتفاقاتها الحالية الخاصة بالطاقة مع بغداد.

ويرسل إقليم كردستان كميات محدودة من الخام إلى تركيا برا على شاحنات منذ عام 2012.

وحذرت بغداد مرار من أن أي اتفاقات تبرمها تركيا مع إقليم كردستان الغني بالنفط والغاز ربما ينتهك اتفاقاتها مع العراق.

واكتمل خط أنابيب أنشأه إقليم كردستان بالفعل ويجري تجربته قبل أن ينقل النفط في أوائل عام 2014.

وقال وزير الموارد الطبيعية في حكومة إقليم كردستان العراق آشتي هورامي في اسطنبول إن الإقليم يريد مد خط أنابيب ثان إلى تركيا في وقت يهدف فيه إلى إنتاج ثلاثة ملايين برميل يوميا من النفط للتصدير.

ويقول محللون إنتركيا وضعت معظم بيضها في سلة إقليم كردستانحيث لديها العديد من المشاريع النفطية.

لكن يلدز قال إن تركيا تريد تعزيز التعاون مع بغداد في مجال الطاقة بما في ذلك زيادة طاقة خط أنابيب كركوك-جيهان وبناء وصلة جديدة.

10