تركيا توسع تدخلها العسكري في عفرين ومنبج

الثلاثاء 2018/01/09
السيطرة على عفرين من قبل تركيا لإنهاء المشروع الكردي

اسطنبول- أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء توسيع عملية "درع الفرات"، التي أطلقتها بلاده في شمال سوريا في أغسطس من عام 2016، لتشمل بلدتي منبج وعفرين التي يسيطر عليهما المسلحون الأكراد المدعومون من الولايات المتحدة.

وقال أردوغان أمام الكتلة البرلمانية لحزبه "العدالة والتنمية" الحاكم :"سنستكمل هذه العملية بمواصلة الخطوة التي بدأناها بعملية درع الفرات في عفرين ومنبج لتأمين كافة الحدود".

وكانت تركيا أطلقت العملية للتعامل مع خطر تنظيم داعش على الحدود مع سوريا ولمواجهة وحدات حماية الشعب الكردية السورية التي تسيطر حاليا على عفرين.

يذكر أن قرابة 100 جندي تركي من القوات الخاصة مع 12 مدرعة دخلوا محافظة إدلب وذلك من أجل مراقبة منطقة "خفض التصعيد" في الـ13 من نوفمبر.

أما منبج فتسيطر عليها قوات سورية الديمقراطية (قسد) التي تشكل الوحدات الكردية أبرز مكون فيها.

وتتهم تركيا الوحدات الكردية وقسد بأنها الذراع السورية لمنظمة "حزب العمال الكردستاني" التي تصنفها تركيا على أنها منظمة انفصالية إرهابية.

وقال أردوغان:"لقد حان الوقت لتدمير مشروع المنظمة الانفصالية لإقامة ممر إرهابي في سوريا".

وكان أردوغان قد هدد سابقا بقصف القوات الكردية إذا اقتضت الضرورة دون الرجوع إل أي جهة في إشارة إلى واشنطن التي أثارت غضب أنقرة بدعم وحدات حماية الشعب الكردية.

1