تركيا: داعش تستبق قمة العشرين بتفجير انتحاري في غازي عنتاب

الأحد 2015/11/15
هجمات لداعش في غازي عنتاب تزامنا مع قمة العشرين

أنقرة – فجر جهادي من تنظيم الدولة الاسلامية نفسه اثناء حملة للشرطة التركية في وقت متأخر مساء السبت في مدينة غازي عنتاب بجنوب شرق البلاد ما ادى الى اصابة اربعة شرطيين احدهم بحال الخطر كما اوردت وسائل الاعلام المحلية.

وتقع مدينة غازي عنتاب الكبرى على الحدود السورية على مسافة حوالى ثلاثمئة كيلومتر من انطاليا حيث تفتتح الاحد قمة مجموعة العشرين التي تضم قادة الدول الاكثر ثراء في العالم الذين سيبحثون مكافحة الجهاديين.

واوضحت وكالة الانباء دوغان ان انتحاريا قام بتفجير نفسه عند اقتراب عناصر الشرطة اثناء عملية اقتحام شرطة مكافحة الارهاب لشقة في مبنى مؤلف من عشرة طوابق في المدينة.

واضافت الوكالة ان الشرطة استهدفت المكان في اطار التحقيق الجنائي بشأن الاعتداء الانتحاري المزدوج الذي وقع في 10 تشرين الاول الماضي امام محطة النقل البري في انقرة واسفر عن مقتل 102 متظاهر كانوا محتشدين للقيام ب"مسيرة سلمية"، واعتبر الاعتداء الاكثر دموية في تاريخ تركيا.

وفي نفس السياق قالت وسائل إعلام محلية أن جنودا أتراك قتلوا أربعة مقاتلين في تنظيم الدولة الإسلامية أطلقوا عليهم النار عند الحدود مع سوريا.

وذكرت صحيفة حريت اليومية التركية أن سيارتين يقودهما مقاتلين من التنظيم اقتربتا من مركبة مدرعة للجيش في مقاطعة أوجوزيلي في غازي عنتاب ولدى تلقيها أوامر بالتوقف ردوا بإطلاق النار.

ورد الجنود الأتراك بالرصاص فقتلوا أربعة من متشددي التنظيم كانوا يستقلون السيارة الأولى ولم يعرف عدد المقاتلين في السيارة الثانية التي لاذت بالفرار.

ويسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على أجزاء من الأراضي السورية المحاذية للحدود مع تركيا حيث تحدث اشتباكات بين الحين والآخر.

ويعتقد أن التنظيم يحتجز جنديا تركيا بعد أن فقد أثره في سبتمبر أيلول خلال تبادل لإطلاق النار.

وصعدت تركيا عملياتها العسكرية ضد المتشددين منذ يوليو تموز الماضي عندما بدأت بشن غارات ضد التنظيم وفتحت قواعدها العسكرية لمقاتلات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

ومنذ ذلك الحين شهدت تركيا هجومين انتحاريين يشتبه ضلوع تنظيم الدولة الإسلامية فيهما أسفرا عن مقتل أكثر من 130 شخصا.

1