تركيا وإيران تخططان لخلافة النفوذ الأميركي

تفاهم روسي مع أنقرة وطهران بشأن مجالات التحرك في الملف السوري.
الأحد 2018/04/01
حيرة كردية بانتظار ما سيحصل

واشنطن - أثار تلويح الرئيس الأميركي دونالد ترامب بانسحاب قريب للقوات الأميركية من سوريا موجة من التساؤلات حول نتائج هذه الخطوة على مصالح واشنطن وحلفائها الإقليميين، فضلا عما ستخلفه من فراغ لا شك أن إيران وتركيا ستبادران إلى ملئه لتثبيت نفسيهما كقوتين إقليميتين صاعدتين.

ولم تتأخر ردود الفعل كثيرا، فقد طالب الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي، بعدم انسحاب الوحدات الأميركية من سوريا لما له من تأثيرات مباشرة وسريعة، محذرا من أن إيران ستستثمر هذا الانسحاب في تثبيت “الهلال الشيعي” الذي تخطط له منذ انطلاق ثورة آية الله الخميني في 1979.

وفي مقابلة مع مجلة تايم الأميركية، نُشِرَتْ مساء الجمعة (بالتوقيت المحلي)، قال ولي العهد السعودي “نعتقد بأن على القوات الأميركية أن تبقى في سوريا على الأقل على المدى المتوسط، إن لم يكن على المدى البعيد”.

وكان الرئيس الأميركي أعلن، الخميس، على نحو مفاجئ عن قرب انسحاب قوات بلاده من سوريا “بعد أن قضينا على داعش، فإننا سننسحب قريبا جدا من سوريا، لنترك الآخرين يعتنون بها”.

وأوضح ولي العهد السعودي أن الوجود الأميركي في سوريا هو المحاولة الأخيرة لمنع طهران من توسيع نطاق نفوذها في المنطقة، مشيرا إلى أن إيران تعمل مع ميليشيات وحلفاء إقليميين على إنشاء طريق بري يبدأ من لبنان ويمر بسوريا والعراق وصولا إلى العاصمة الإيرانية طهران.

وتابع الأمير محمد بن سلمان بأن مثل هذا الهلال الشيعي من شأنه أن يمنح إيران نفوذا أكبر في المنطقة.

وكان ولي العهد السعودي حذر في مقابلة مع صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية، من إمكانية نشوب حرب مع إيران في غضون ما بين 10 و15 عاما، إذا لم يعد هناك المزيد من الضغوط على النظام في طهران.

ويقول خبراء متخصصون في قضايا الشرق الأوسط إن الخطوة الأميركية المفاجئة يمكن أن توسع من دائرة الفجوة بين الولايات المتحدة والسعودية، والتي نجحت زيارة الأمير محمد بن سلمان في تقليصها بشكل لافت. كما أنها ستؤثر بشكل كبير على حلفائها المحليين في سوريا (الأكراد) الذين يعيشون على وقع تهديدات تركية مستمرة، وأنهم ربما يكونون قد انخدعوا بالدعم الأميركي في اتخاذ خطواتهم سواء ما تعلق باتخاذ مسافة من النظام السوري أو في العلاقة بتركيا.

وقال المحلل ديفيد إديسنيك لقناة سي أن أن الأميركية، إن “أكثر ما يبقي قوات سوريا الديمقراطية على أرض الميدان هو أن الجماعات الأخرى لا يمكن أن تمسّها، خشية الانتقام الأميركي”.

الخطوة الأميركية المفاجئة يمكن أن توسع من دائرة الفجوة بين الولايات المتحدة والسعودية، والتي نجحت زيارة الأمير محمد بن سلمان في تقليصها بشكل لافت

وتساءل إديسنيك “كيف سينعكس انقطاع الدعم الأميركي للأكراد على أداء قوات سوريا الديمقراطية؟ وإن وجدوا أنفسهم في موقف ضعيف، هل سيبرمون اتفاقا مع النظام؟”.

وفي خطوة مفاجئة أخرى، تبدو الولايات المتحدة على عجلة من أمرها في فسح المجال أمام التهديدات التركية ضد الأكراد، من خلال تسريبات عن وقف الدعم المقدم لإعادة إعمار المناطق التي تديرها المجموعات الكردية.

وقالت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية إن ترامب أصدر تعليمات بتجميد مساعدات قدرها 200 مليون دولار مخصصة لإعادة إعمار مناطق يسيطر عليها أكراد سوريا.

وبحسب مسؤولين أميركيين تحدثوا للصحيفة، فإن البيت الأبيض يدرس دور واشنطن في مستقبل سوريا، وإن قرار تجميد المساعدات المذكورة جاء في إطار هذا التقييم، وبالتزامن مع تصريح ترامب حول انسحاب القوات الأميركية من سوريا.

وذكرت الصحيفة أن وصول مكافحة تنظيم داعش في سوريا إلى طريق مسدود، دفع الرئيس الأميركي إلى اتخاذ هذا القرار.

وكان وزير الخارجية الأميركي المقال ريكس تيلرسون تعهد خلال اجتماع التحالف الدولي لمكافحة داعش في الكويت في فبراير الماضي بتخصيص 200 مليون دولار لإعادة إعمار مناطق يسيطر عليها الأكراد السوريون.

ويعتقد مراقبون أن إدارة ترامب تستعيد نفس الاستراتيجية التي اعتمدها الرئيس السابق باراك أوباما، والقائمة على فسح المجال للخصوم بالرغم من التعديلات التي أدخلها الرئيس الأميركي على إدارته وضم شخصيات محسوبة على الصقور ولا تخفي عداءها لإيران وتركيا وكوريا الشمالية، وتؤمن باستعادة الولايات المتحدة دورها القيادي الأول في العالم.

ويلفت المراقبون إلى أن الانسحاب من سوريا سيعني أن الولايات المتحدة سلمت بالهزيمة أمام روسيا وإيران وتركيا، وهي الدول الثلاث التي شكلت ما يشبه التحالف للإمساك بمفاتيح الحل السياسي في سوريا وفق مصالح الدول المعنية، فيما يكمن الهدف الخفي  من هذا التحالف في إجبار واشنطن على القبول بالأمر الواقع، أو لعب دور ثانوي لا يتعدى مجرد التعليق عمّا يجري.

ويحذر هؤلاء من أن انسحاب الولايات المتحدة من مواقع نفوذها الوقتية في سوريا سيجعل الدول الثلاث تطمع في تنازلات أكبر خاصة في العراق، الذي يسير بشكل شبه نهائي ليكون تحت النفوذ الإيراني، فيما تنفرد تركيا بتصفية الحسابات مع الأكراد في سوريا والعراق.

وتستعد العاصمة التركية أنقرة لاستضافة القمة الثلاثية بين أردوغان ونظيريه الروسي فلاديمير بوتين والإيراني حسن روحاني في الرابع من شهر أبريل الجاري لبحث الملف السوري.

1