تركيا.. وزير العدل يتورط في الفساد بعد تعيينه بأسبوعين

السبت 2014/01/04
قضايا الفساد تعصف بحكومة أردوغان

واشنطن – ذكر تقرير إخباري أن وزير العدل التركي بكر بوزداج، الذي لم يمض على تسلمه للمهمة سوى أسبوعين، عيّن، بعد مرور أسبوع على تولي منصبه، شقيقه في منصب رفيع المستوى في الوزارة، ما دفع نشطاء إلى اتهامه بالتــورط في الفساد منذ أيامه الأولى.

وتأتي هذه الخطوة لتصب الزيت على نار الفساد التي أكلت ما تبقى من شعبية رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان.

وقالت الجريدة الرسمية ووسائل إعلام محلية إنه جرى تعيين اونال بوزداج ، الذي كان يشغل منصب نائب مدير عام إدارة شؤون الأفراد، مستشارا كبيرا للوزارة بقرار وقع عليه بوزداج ورئيس الوزراء رجب طيب أردوغان والرئيس التركي عبدالله غول وفقا للإجراءات الرسمية.

وعين بوزداج، وهو نائب سابق لرئيس الوزراء، وزيرا جديدا للعدل في التعديل الوزاري الذي أجراه أردوغان في 25 ديسمبر الماضي وسط فضيحة تتعلق بكسب غير مشروع.

وكان بوزداج قد أكد في عام 2012 أن شقيقه عمل في وزارة العدل عقب استجواب برلماني قدم على هامش مناقشة بشأن تعديل القانون الخاص بهيئة المخابرات الوطنية وأجهزة المخابرات الرسمية.

وقال بوزداج بعدما علم أن شقيقه عين نائبا لمدير عام إدارة شؤون الأفراد في الوزارة وهو منصب هام في أي مؤسسة حكومية ” إن له الحق في العمل كموظف مدني”.

وتساءل بوزداج الذي كان عصبيا خلال المناقشة ” قد اجتاز الاختبار (المطلوب) وأنه قاض. هل هذه جريمة أو أمر مخجل”.

ويأتي هذا التطور وسط فضيحة خاصة بتحقيق في قضية كسب غير مشروع بدأ في 17 ديسمبر الماضي بعد أن أدت المداهمات التي قامت بها الشرطة في إطار تحقيقات رفيعة المستوى إلى اعتقال العشرات من الاشخاص من بينهم أبناء وزراء الداخلية والاقتصاد والبيئة والتخطيط العمراني والرئيس التنفيذي لمصرف “هالك بنك” الحكومي سليمان أصلان.

واستقال الوزراء الثلاثة وأجرى أردوغان تعديلا وزاريا شمل تعيين تسعة وزراء جدد.

وتتعلق الاتهامات بتلقي رشى لترسية عطاءات عامة وتهريب ذهب وصفقات غير قانونية مع الحكومة الإيرانية للتحايل على العقوبات الدولية.

1