تركيبة الحكومة التونسية الجديدة تطيح بحسابات حركة النهضة

السبت 2015/01/24
الحبيب يترأس حكومة كفاءات وطنية

تونس - أعلن الحبيب الصيد رئيس الحكومة التونسية المكلف، أمس الجمعة خلال مؤتمر صحفي، عن تركيبة حكومته الجديدة وهيكلتها.

وتضمنت التشكيلة الجديدة 24 وزيرا من بينهم قياديّون من نداء تونس ومن حزب الاتحاد الوطني الحرّ وآخرون مستقلون، مع تسجيل غياب كلي لأي ممثل عن حركة النهضة التي أسقطت جميع حساباتها بعد أن سعت جاهدة إلى البقاء في الحكم وشاركت بقوة في المشاورات مع الحبيب الصيد حول الحكومة أملا منها للظفر بحقائب وزارية.

وكانت تقارير ترددت في وقت سابق أن الصيد يعتزم إشراك إخوان تونس في حكومته الأمر الذي صعّد من وتيرة التحركات الرافضة لمثل هذا التوجه.

وسيشغل أمين عام حزب حركة نداء تونس الطيب البكوش منصب وزير الخارجية فيما تم تحييد باقي وزارات السيادة.

وتولى فرحات حشاد أستاذ القانون منصب وزير الدفاع، فيما سيشغل القاضي المستقل ناجم الغرسلي منصب وزير الداخلية ومحمد صالح بن عيسى الخبير في القانون الإداري وزيرا للعدل، بينما احتفظ عمار الينباعي الوزير الحالي للشؤون الاجتماعية بمنصبه في الحكومة الجديدة.

وقال الحبيب الصيد إن الحكومة الجديدة هي “حكومة كفاءات وطنية، وهي حكومة كل التونسيين والتونسيات، وكل عضو فيها مطالب بالتقيد بسياستها”، مضيفا أنها ستعمل على توفير التنمية والالتزام باستحقاقات الثورة وإعلاء المصلحة الوطنية.

وفي نفس السياق، شدد بوجمعة الرميلي المدير التنفيذي لحزب نداء تونس، في تصريحات لـ”العرب”، على أن النداء لم يتدخل في عمل رئيس الحكومة المكلف لأنه “سياسي مخضرم ويعرف التوازنات السياسية في البلاد ويدرك الأحزاب التي تساند نداء تونس منذ ثلاث سنوات والأحزاب التي تساند منذ أيام”، مضيفا أنه “حرص على نيل ثقة جميع الأحزاب دون إفراط ولا تفريط بمقتضى أحكام الدستور الذي خول له التمتع بهامش من الحرية في اختيار تركيبة حكومته”.

وتعليقا على عدم إشراك حركة النهضة في التشكيلة الوزارية، أكد أن هذا القرار ناجع لأن مشاركة النهضة ليس من مصلحة تونس باعتبار أن دورها الطبيعي الآن في المعارضة المسؤولة بعد أن تقوم بمنح الثقة للحكومة.

2