تركية مؤيدة لفلسطين تهاجم الدولة العبرية

الجمعة 2013/10/11
لغة المصالح الاستراتيجية تغلب بين العلاقات التركية والإسرائيلية

اسطنبول ـ خطّت متظاهرة تركية خلال مسيرة احتجاجية مناهضة لإسرائيل، وذلك خارج قصر العدل في اسطنبول، أمس، عبارات منددة باسرائيل وبالمؤسسة العسكرية المصرية على حد سواء ومطالبة بإطلاق سراح الرئيس المعزول محمد مرسي .

وتأتي هذه المسيرة التي ضمت المتظاهرة في سياق استئناف محكمة تركية محاكمة قادة عسكريين إسرائيليين، على خلفية قضية سفينة مرمرة الشهيرة التي قتل فيها 9 أتراك عام 2010 على يد مشاة البحرية الاسرائيلية عندما كانت متجهة إلى كسر الحصار على غزة.

وقد كان لقضية السفينة مرمرة أثر كبير في توتر العلاقات بين الجانبين التركي والإسرائيلي إلا أن لغة المصالح الاستراتيجية تغلبت في النهاية وتمت تسوية المسألة على مستوى قيادتي الطرفين، إلا أن حالة الغليان الشعبي بقيت تتأجج في تركيا مع كل اقتراب لذكرى هذه الحادثة الأليمة. ويذكر أن قضية سفينة مرمرة أو ما يعرف بمجزرة أسطول الحرية قد بدأت يوم 31 ماي عندما هاجمت قوات اسرائيلية سفينة مرمرة في عملية أطلقت عليها «رياح السماء».

4